روابط للدخول

اربيل: مؤتمر حول المستوطنات العشوائية في العراق


ديفيد انبري خبير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية

ديفيد انبري خبير برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية

بحث برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشريةUN HABITAT مع اعضاء مجالس المحافظات والبلديات في المحافظات العراقية كافة، مشاكل المستوطنات البشرية العشوائية في العراق بغية ايجاد حلول مناسبة لها وبناء ادارة حضرية عصرية للمدن. جاء ذلك خلال مؤتمر مشترك عقد في اربيل، تحت شعار "نحو مستقبل حضري افضل".

وقال ديفيد انبري مختص في مجال الاسكان والاراضي في برنامج UN HABITAT ان عدد المستوطنات البشرية العشوائية في العراق في زيادة مستمرة مع افتقارها لاحصائيات دقيقة حول عدد المواطنين العراقيين الذين يعيشيون فيها.

واشار انبري الى ان هناك اسبابا عديدة تقف وراء بناء العشوائيات في العراق، مؤكدا ضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة لمعالجتها من خلال تأمين الاراضي سواء من السوق او من القطاع العام وباسعار مناسبة وكذلك وجود منازل للشراء وهذا يتطلب تأمين المواد الانشائية محليا وباسعار رخيصة حتى يستطيع المواطن بناء منزل له وكذلك منح القروض العقارية لهم لبناء منزل او شرائه.

الى ذلك اشار مدير عام دائرة التخطيط والمتابعة في وزارة الهجرة والمهجرين العراقية علي شعلان القريشي ان نحو 225 مستوطنة عشوائية توجد في مدينة بغداد وحدها، مشيرا الى انه لكل عشوائية حالة خاصة فبعضهم يتجاوزن على اراضي الدولة واراضي القطاع الخاص وبعض هذه الاراضي تقع في محرمات خاصة وبعضها تقع في القرى وبعضها تقع داخل التصميم الحضري وبعضها خارج التصميم الحضري واكبر المشاكل هي تخصيص الارض وبعدها ياتي التمويل للسكن كحلول اساسية لحل مشكلة العشوائيات.

بدوره قال مازن حسن كريم رئيس المهندسين في بلدية النجف ان الساكنين في العشوائيات يسببون الكثير من المشاكل لدوائر البلديات .

اما المهندس محمد جميل مهدي معاون مدير بلدية سامراء فقد لفت بدوره الى المشاكل التي تسببها العشوائيات في قاعة ايصال الخدمات العامة للمناطق الحضرية الاخرى التي تجاور العشوائيات ناهيك عن المشاكل الاجتماعية والاقتصادية.

XS
SM
MD
LG