روابط للدخول

قال مدير زراعة ديالى زكي صيهود ان الفلاحين في المحافظة يعزفون عن تسويق تمورهم الى المخازن التابعة للشركة العامة للتجهيزات الزراعية، بسبب ارتفاع أسعار شراء التمور بأنواعها التي يقدمها القطاع الخاص، قياساً بأسعار وزارة الزراعة.

وكانت مديرية زراعة ديالى دأبت على تهيئة مخازن كبيرة قرب بعقوبة لاستلام التمور من الفلاحين بداية شهر تشرين الثاني من كل عام، وتحديد اسعار الطن الواحد وفق فئات الجودة والنوعية.
وقال صيهود ان التجهيزات الزراعية حددت سعر الطن الواحد من التمور، الدرجة الاولى بـ 450000 دينار، اما سعر الدرجة الثانية من التمور فحدد بـ 350000 دينار للطن الواحد.

وفتحت العديد من مخازن استلام التمور ابوابها هذا العام في الكثير من المناطق، حيث يقوم التجار باستلام التمور بسعر وصل الى اكثر من 600 الف دينار للطن الواحد، كما يقول احمد خليل، احد اصحاب مخازن استلام التمور شمال بعقوبة، والذي بين انه يقوم بشراء التمور من المزارعين بسعر وصل الى 625000 دينار للطن الواحد.
ويرى مختصون ان ارتفاع اسعار التمور، يعود الى تنشيط حركة التبادل التجاري بين العراق والدول الاخرى خلال العام الحالي، وهو ما وفر للكثير من التجار فرصاً للربح.

وتنتشر الكثير من بساتين النخيل على ضفاف نهر ديالى، الا ان عدد النخيل بدأ يتناقص، بشكل واضح خلال السنوات الاخيرة بسبب كثرة الامراض والحشرات كحشرة الدوباس، حيث يشكو مزارعو ديالى من عدم جدوى المبيدات الزراعية المستخدمة لمكافحة هذه الحشرة.
وقال المزارع صلاح الدين كمال ان المبيدات التي استخدمت خلال عملية المكافحة لم تكن ذات جدوى، موضحاً ان حشرة الدوباس لم تتاثر بهذه المبيدات، مطالباً وزارة الزراعة الاهتمام ببساتين النخيل كونها تمثل ثروة وطنية مهمة، فيما بيّن المزارع عدنان الجبوري ان نسبة انتاج التمور قد تناقصت وبشكل كبير خلال السنوات الاخيرة، بسبب كثرة الامراض والحشرات، مبينا ان انتاج النخيل قد تناقص بنسبة 50% قياسا بباقي الاعوام السابقة.

XS
SM
MD
LG