روابط للدخول

تحذيرات من إنعكاسات أزمة المركز والاقليم


حذر مراقبون من انعكسات خطيرة للازمة المتصاعدة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان العراق.
ويقول العضو المستقل في التحالف الكردستاني محمود عثمان ان هذه الازمة تؤشر ان القوى السياسية العراقية غير قادرة على حكم البلاد، وانها دائماً بحاجة الى تدخلات خارجية لتجاوز مشاكلها، بحسب تعبيره.
ويلفت عثمان في حديث لاذاعة العراق الحر الى سبب آخر من شأنه ان يزعزع ثقة المجتمع الدولي بالعراق يتعلق بتراجعه عن الصفقات التي يبرمها مع دول العالم، في اشارة منه الى صفقة الاسلحة الروسية التي تم تعليقها لوجود شبهات فساد فيها.

من جهته يعزو المحلل السياسي احسان الشمري اسباب هذا التصعيد الى تمسك جميع الاطراف بمطالبها الحزبية والشخصية، متوقعاً في الوقت نفسه استمرار هذه الخلافات، نتيجة عدم التفات أغلبية القوى السياسية لمصالح البلاد العليا، بحسب تعبيره.

ويشير الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان الى خطورة استمرار الخلافات السياسية على الاوضاع الاقتصادية في البلاد، ويبين ان الكثير من رؤوس الاموال سواء المحلية منها او الاجنبية بدأت بمغادرة البلاد نتيجة تعدد الازمات وعدم وجود بيئة استثمارية مناسبة.

وتصاعدت في الاونة الاخيرة حدة الخلافات بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم على خلفية تشكيل قيادة عمليات دجلة وانتشارها في بعض مناطق ديالى وكركوك المتنازع عليها، ووصلت في بعض الاحيان بتهديد كلا الجانبين باستخدام السلاح.

XS
SM
MD
LG