روابط للدخول

"أربيل" يفرّط بكأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم


من مباراة "أربيل" العراقي و "الكويت" الكويتي على نهائي كأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم.

من مباراة "أربيل" العراقي و "الكويت" الكويتي على نهائي كأس الإتحاد الآسيوي بكرة القدم.


خذل فريق نادي "اربيل" بكرة القدم جمهوره العراقي الذي حضر بالآلاف بعد خسارة ثقيلة امام نادي "الكويت" الكويتي بنتيجة (0-4) في المباراة النهائية لكأس الإتحاد الآسيوي والتي جرت (السبت) بمعلب فرانسو حريري بأربيل وسط حضور اكثر من 20 الف متفرج.

وأبدى مدرب "اربيل" السوري نزار محروس استغرابه لهذه النتيجة التي لم يكن يتوقعها، وقال في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد المباراة انه يعيش الان في صدمة واضاف:
"حقيقة انا اعيش في صدمة غير طبيعية، لانه بعد موسم كامل وتقديم أداء جيد في كل المباراة، فوجئنا اليوم في المباراة النهائية بأداء وكانه ليس لفريق اربيل".
والقى محروس باللوم على حكم المباراة الأوزبكستاني الذي احتسب ضربة جزاء للـ"الكويت" في الدقيقة الثانية من عمر المباراة، واضاف:
"ضربة الجزاء هبطت من معنويات اللاعبين فكأنهم دخلوا المباراة وهم خاسرين (0-1)، واستمر الاداء بعد ضربة الجزاء واتيحت لنا فرص وضربة جزاء كانت اكثر وضوحاً من تلك التي إحتسبها الحكم، انا استغرب من الحكم الذي كان متحمساً لإعطاء ضربة جزاء للفريق الكويتي".

من جهته قال مدرب "الكويت" الروماني مارين أيون ان فريقه حقق انجازا كبيرا في هذه البطولة، مؤكداً استفادته من احتساب ضربة جزاء لهم في الدقيقة الثانية من المباراة واضاف:
" خضنا المباراة ضد فريق "اربيل" الفريق القوي والجيد جداً، وكانت لدينا الفرصة في البدء بالتسجيل. عندما اندفع لاعبو اربيل للهجوم العنيف وتركوا مسافات كبيرة في خلفهم، ما شكّل وضعاً جيداً للاعبينا الذين هم على قدر كبير من السرعة والمهارة، وبهذه الطريقة نجحنا في تسجيل ثلاثة اهداف اخرى".

الى ذلك قال مراقبون ان لاعبي فريق "اربيل" تعرض الى ضغوط كبيرة مع بدء المباراة واحتساب ضربة جزاء للـ"الكويت"، وبهذا الصدد قال الاعلامي الرياضي عمار ساطع في حديث لاذاعة العراق الحر:
"اتصور ان الحكم اسهم بان تؤدي المباراة الى هذه النتيجة وإحتساب ضربة جزاء منذ الدقيقة الاولى تجعل الفريق يتعرض لضغوط كبيرة، وفريق "الكويت" تعامل بروحية جيدة، و"اربيل" فقد منطقة الوسط وبالتالي خسر المباراة".

الجمهور الكويتي الذي حضر لاربيل لمشاهدة المباراة ومساندة فريقه، عبر عن سعادته بهذا الفوز الذي حققه نادي "الكويت" بعيداً عن ارضه وجمهوره، وقال حسين كمال لاذاعة العراق الحر:
"فريق "الكويت" شرفنا بهذا الفوز، ونادي اربيل قدم مباراة جيدة، ونحن سعداء بهذا الفوز الذي كنا نتوقعه". وقال مواطن كويتي اخر:
"فريق "اربيل" فريق كبير والحمدلله وفقنا في هذه المباراة، ولا يوجد احلى من الكأس".
يشار الى ان هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها نادٍ عراقي الى نهائيات كأس الاتحاد الاسيوي، فيما حصل "الكويت" الكويتي على لقب البطولة عام 2009 للمرة الاولى في تاريخ مشاركاته في المسابقة التي انطلقت نسختها الاولى بحلتها الجديدة عام 2004.








مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي والفيديو:

XS
SM
MD
LG