روابط للدخول

ناشط :5 ملايين قطعة سلاح منتشرة في العراق


استذكر العراقيون الاسبوع العالمي لنزع السلاح، في وقت مايزال فيه بلدهم من الدول التي تشهد انتشارا واسعا للاسلحة.

وقال الناشط المدني علي العنبوري ان الارقام غير الرسمية تؤكد وجود نحو خمسة ملايين قطعة سلاح متوزعة داخل البيوت العراقية، مشيرا الى ان من اهم اسباب استمرار ظاهرة انتشار الاسلحة في العراق هو عدم وجود سياسة حكومية واضحة لحماية المواطن.

واضاف العنبوري في حديث لاذاعة العراق الحر ان قرار الحكومة العراقية الذي صدر مؤخرا والذي سمح للمواطنين بالاحتفاظ بقطعة سلاح واحدة في المنازل اسهم بشكل كبير في انتشار الاسلحة داخل الاوساط المدنية.

من جهته دافع المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين عن قرار الحكومة العراقية التريث في سحب الاسلحة من المواطنين باعتبار ان هناك مناطق ساخنة ماتزال فيها الجماعات المسلحة تمارس عمليات الانتقام بين الفينة والاخرى.

واشار امين الى ان الحكومة العراقية تعمل حاليا على توعية المواطنين بضرورة نبذ ثقافة السلاح والعمل على تفعيل دور المؤسسات الامنية في حفظ الامن وتوفير الحماية للمواطن.
ويصادف الاسبوع العالمي لنزع السلاح من الرابع والعشرين ولغاية الثلاثين من شهر تشرين الاول من كل عام.

يشار الى ان الامم المتحدة كانت قد اقرت في العام 1978 الإحتفال السنوي بأسبوع نزع السلاح، والذي يتزامن مع الذكرى السنوية لتأسيس الأمم المتحدة، اذ تم دعوة الدول لتسليط الضوء على خطر سباق التسلح وإنتشاره وعلى ضرورة وقفه.

XS
SM
MD
LG