روابط للدخول

"السياسة" الكويتية: محور إيران وسوريا وحزب الله لا يثق بقيادات العراق


ابرزت صحيفة "السياسة" الكويتية قول مصدر في التحالف الوطني ان الكثير من الدول العربية لا تعلم حقيقة ان المحور الذي يضم النظامين الايراني والسوري و"حزب الله" اللبناني لا يثق بالقيادة العراقية ولا يطمئن لها ولا يُشركها بأي اتصالات او معلومات في غاية السرية بسبب الشكوك بأن الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي لديها تنسيق امني واستخباراتي فعال مع الاجهزة الاستخباراتية الاميركية وبسبب الهواجس الناتجة عن اتفاق الاطار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن. وزاد المصدر في حديثه للصحيفة الكويتية بان العلاقة فاترة وربما متشنجة للغاية بين القيادات الشيعية العراقية وبين الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، لأن الاخير مازال على قناعة بأن هذه القيادات ارتضت أن تكون جزءاً من ارادة الاحتلال الاميركي في العراق.

وينتقد الكاتب جمال محمد تقي الجيش العراقي الجديد، ويصف في عمود بصحيفة "القدس العربي" افراد قطعاتها بانهم غير مدربين جيداً واغلبهم تطوع لانه لم يجد عملاً اخر، فالبطالة سيدة الموقف بعد ان وقف حال البلاد صناعياً وزراعياً وخدمياً وتعليمياً وصحياً. قطعات (يقول عنها الكاتب) لا تتحرك وفق منظومة متكاملة يغذيها لوجستيا سلاح المخابرات والطيران والمدرعات، انما يسود حركتها طابع الصولات والجولات والكر والفر، وكانها تشكيلات ميليشاوية تخوض معارك قبلية. قطعات تفقد في المواجهات العادية العديد من عناصرها لانها غير جاهزة لغير المرابطة السلبية في مواقعها.
اما باب التطوع لصفوفها فيقول محمد تقي عنها إنها مطاطية بحيث يفتح ولا يغلق الا بتغيير اتجاهات ريح الصراعات الدائرة على السلطة بين متحاصصي منافعها.

واوردت صحيفة "البيان" الاماراتية نقلاً عن الأمين العام لهيئة علماء المسلمين في العراق الشيخ حارث الضاري أن التغيير في العراق قادم لا محالة، وأن هيئة علماء المسلمين تراهن على حراك شعبي وثورة شعبية تنتظر الظروف المناسبة لانطلاقتها لـ"تحرير العراق"، معتبراً توقعه هذا تغييراً وتحريراً وليس لحاقاً بدول الربيع العربي.

هذا وفي سياق آخر تناقلت الصحف العربية، خبر وفاة المطربة العراقية عفيفة اسكندر في العاصمة بغداد، عن عمر ناهز 91 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض.

XS
SM
MD
LG