روابط للدخول

ديالى: زراعة 400 الف دونم بالحنطة والشعير


زراعة الفراولة لاول مرة في ديالى

زراعة الفراولة لاول مرة في ديالى

قررت مديرية زراعة ديالى، زراعة اكثر من 400 الف دونم بالحنطة والشعير، ضمن خطتها للزراعة الشتوية لهذا العام. غير ان المديرية اقرت ان كمية البذور والاسمدة المجهزة من قبل وزارة الزراعة لاتسد الا الشيء القليل من حاجة المحافظة .

ويأتي ذلك في وقت مايزال فيه الكثير من المزارعين يعانون من غلاء مستلزمات الانتاج الزراعي وقلة الدعم الحكومي المقدم لهم.

واوضح مدير زراعة ديالى زكي صيهود انه تم تخصيص 391 ألف دونم لزراعة الحنطة و55 ألف دونم لزراعة الشعير ، مشيرا الى ان حاجة المحافظة من البذور تبلغ 13700 طن ، الا ان وزارة الزراعة جهزت المحافظة ب 3100 طن فقط من بذور الحنطة لغرض توزيعها بين المزارعين في عموم المحافظة.
واضاف صيهود ان كمية البذور المجهزة لاتسد الا ربع المساحة المخصصة للزراعة ضمن الموسم الشتوي المقبل .

وتابع صيهود ان كمية الاسمدة الواجب توفرها هي 19 الف طن من سماد اليوريا ، مبينا ان ما موجود من الاسمدة لدى المديرية لايسد سوى 10% من حاجة المحافظة.

وبسبب قلة الامطار و تدني مستوى المخزون المائي في بحيرة حمرين على مدى السنوات القليلة الماضية ، فأن الكثير من المزارعين هجروا اراضيهم.

مدير مشروع سد حمرين المهندس توفيق جاسم بين ان المخزون المائي في البحيرة يكفي حاليا لتنفيذ الخطة الزراعية للموسم الشتوي، مضيفا ان مستوى الماء في البحيرة يبلغ حاليا 96 مترا فوق مستوى سطح البحر .

وفي الوقت الذي اعلنت فيه مديرية زراعة ديالى عن اطلاقها للخطة الزراعية الشتوية لزراعة محصولي الحنطة والشعير ، يعاني الكثير من المزارعين من غلاء مستلزمات الانتاج الزراعي وغياب الدعم الحكومي لهم.

وقال المزارع ابو مهدي وهو من سكنة قرية الاخوة غربي قضاء خانقين، انه يعاني من شح المياه وعدم توفير البذور والاسمدة من قبل الجهات الزراعية ، مبينا ان غلاء الوقود المستخدم لتشغيل المضخات الزراعية ، اجبره على هجر ارضه البالغة مساحتها 20 دونما .

اما الحاج عبدالقادر عبدالله فهو الاخر شكا من انقطاع مياه نهر الوند منذ عدة اشهر ، مبينا ان الفلاحين يعانون من شح المياه وغلاء الوقود وعدم حصولهم على البذور، بالاضافة الى ان كمية الاسمدة التي تخصص لهم هي غير كافية .

XS
SM
MD
LG