روابط للدخول

روّاد الشعر الكردي وشبابه في أمسية بدهوك


جانب من أمسية شعرية في دهوك

جانب من أمسية شعرية في دهوك

بمناسبة صدور العدد الثامن من مجلة هلبست (أي القصيدة باللغة العربية)، والتي تصدرها بشكل فصلي جمعية الشعراء الشباب في محافظة دهوك، اقيمت في قاعة اتحاد ادباء دهوك امسية شعرية جمعت الرعيل الأول من الشعراء في محافظة دهوك امثال بدرخان سندي وحسن نوري وهشيار ريكاني مع نخبة من الشعراء الشباب الذين سخروا اقلامهم لكتابة الشعر في الوقت الحاضر.

ويقول رئيس تحرير مجلة (هلبست) شكري اسماعيل ان جمعة الشعراء الشباب قد تأسست في عام 2007 على خلفية ظهور اتجاهات فكرية ونقدية لدى طائفة من الأدباء في دهوك تدعي موت الشعر في الوقت الحاضر، مضيفاً:
" نحاول من خلال هذه الجمعية ان نجمع عددا كبيرا من الشعراء الشباب في هذه الجمعية وحاولنا نشر نتاجاتهم الشعرية ونظمنا العديد من الندوات حول اهمية الشعر ودوره في الوقت الحالي.. وقمنا بانشاء جسر للتواصل مابين جيل الرواد من الشعراء في محافظة دهوك والجيل الجديد من الشعراء رغم وجود الاختلاف الفكري والتمايز في الرؤى بينهما".

من جهته أشاد الشاعر المخضرم هشيار ريكاني الذي ألقى قصيدة في هذه الأمسية، بالجيل الجديد ووصفه بالمثابر، وقال:
"انا كثيرا ما أحس بالخجل أمام نفسي عندما أرى النتاج الجيد للشعراء الجدد الذين يمتازون بالقوة والبلاغة وجمال التصوير، وأظن انهم سيتفوقون علينا اذا ما استمروا على نهجهم وأسلوبهم الجميل".

الشاعرة الشابة شيلان محمد عضوه جمعية الشعراء الشباب أوضحت انها تحاول ان يكون لديها دور فعال في الحركة الأدبية، وقالت:
"من خلال قصائدي وأشعاري التي اكتبها وانشرها أحاول ان اترك بصمة لي على الحركة الأدبية".
وعن نظرتها للجيل القديم من الشعراء تقول شيلان:
" نحن الشباب نؤمن بان الجيل القديم قد كان من الأجيال التي قدمت الكثير وهو جيل الثورات والتضحيات والنضال فنحن قد لا نتضاد معهم لكننا لدينا أفكارنا الخاصة التي بها نريد ان نثبت وجودنا "
وبينت شيلان ان المواضيع التي يتناولونها في قصائدهم تختلف عن مضامين الشعراء القدماء، مضيفةً:
"اننا نعيش في عصر الانترنيت وعصر أصبحت العدالة فيها عملة نادرة لذا فاننا في قصائدنا نطالب بتغيير الواقع ونحن ضد الحروب والاضطهاد كما إننا مرتبطون بواقعنا اليومي الذي نتلظى بنيرانه نتناول المشاكل التي نمر بها مثل البطالة والاهمال".

XS
SM
MD
LG