روابط للدخول

صحفيون: النزاهة تحجم عن التصريح للإعلام


جانب من ورشة عمل أقامتها هيئة النزاهة في كربلاء

جانب من ورشة عمل أقامتها هيئة النزاهة في كربلاء

قال مسؤول في هيئة النزاهة إن القضاء على الفساد المالي والإداري يتطلب تعاوناً ومساندة من جهات عديدة في المجتمع، تقف في مقدمها وسائل الإعلام.
واضاف معاون مدير العلاقات بالهيئة حسين سالم سعدون في حديث لإذاعة العراق الحر على هامش ورشة عمل نظمتها الهيئة في كربلاء، أن الهيئة انطلاقا من هذه القناعة أعدت برنامجاً لتنظيم ورش عمل في عموم المحافظات لشرح أهمية الإعلام في محاربة الفساد.

من جهته، انتقد صحفيون في كربلاء دعوة هيئة النزاهة هذه، مطالبين إياها أولاً بأن تفتح أبواب مكاتبها أمام الصحفيين، وأن تمدهم بالمعلومات التي تتعلق بالفساد والفاسدين، وقال الصحفي حسين الشمري إن "الصحفيين يواجهون صعوبات جمة في محاولتهم الوصول الى معلومات تتعلق بالفساد".

وكانت هيئة النزاهة منعت منذ سنوات مدراء مكاتبها في المحافظات من الإدلاء بتصريحات إعلامية، واقتصرت هذه التصريحات على مقرها العام في بغداد، وحتى المقر العام كان غالباً ما يحيل الصحفيين إلى موقع الهيئة الالكتروني لاستقاء المعلومات منه، وهو واقع وصفه الصحفي معتز المشهداني بأنه غريب، وقال ان إنتاج التقارير الصحفية المرئية والمسموعة يتطلّب الحصول على تصريحات مباشرة من مسؤولين، ولا يمكن للصحفي الاعتماد دائماً على ما يتوفر من معلومات عامة في موقع الهيئة، مضيفاً أن على الهيئة أن تكون شفافة في تعاطيها مع الصحفيين.

وفيما تواجه وسائل الإعلام صعوبة في الوصول إلى ملفات الفساد وتقتصر معلوماتها على ما يريد له المسئولون أن ينشر، قال نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي، إن وسائل الإعلام يمكن أن تتابع مشاكل المواطنين في دوائر الدولة، وعدّها "مؤشرات على الفساد في بعض الأحيان"، مشيرا إلى وجود ملفات فساد في المحافظة دون أن يكشف عن ماهية تلك الملفات.

جدير بالذكر ان تقارير دولية معنية بمراقبة الفساد حول العالم ما زالت تضع العراق في صدارة الدول التي تتفشى فيها ظاهرة الفاسدة.

XS
SM
MD
LG