روابط للدخول

ناشط : المنظمات الأهلية في اقليم كردستان مستسلمة للسلطة


انتقد ناشط مدني في محافظة دهوك أداء منظمات المجتمع المدني العاملة في اقليم كردستان وصف دورها بالسلبي وبالـ"مستسلمة للسلطة".

واوضح تيلي صالح مدير منظمة نوشين لدمقرطة الاسرة في محاضرة القاها في البيت الثقافي العراقي في دهوك ان العلاقة بين منظمات المجتمع المدني والسلطة غير متوازنة، موضحا قوله" ان هذه المنظمات لم تستطع ان تستفيد من حاجة السلطة اليها ولم تستغل غزل السلطات لها لتحقيق مبادئها واهدافها".

واضاف "ان هنالك عددا كبيرا من المنظمات المدنية التي تعمل في اقليم كردستان وهنالك تشابه وتكرار في عمل هذه المنظمات، فهناك العديد من المنظمات التي تعمل في مجال المرأة او الطفل او حقوق الأنسان، فيمكن لهذه المنظمات ان تتحد او تعمل سويا. نحن لا نحتاج الى هذا العدد الكبير من المنظمات لأننا لانعاني من هذا الكم الهائل من المشاكل سواء الأجتماعية او الفكرية او الأنسانية".

واوضح تيلي "ان هناك مؤسسات غير حكومية اخرى تعمل داخل المجتمع مثل المراكز الثقافية والاتحادات والنقابات المهنية وهذه ايضا تعد من مؤسسات المجتمع المدني ما يزيد من عددها على حساب نوعيتها"

مدير مركز تنمية الشباب بيار عبدالله الذي حضر جانبا من هذه الندوة قال "هنالك الكثير من المنظمات الوهمية التي ليس لها تأثير يذكر على الواقع والمجتمع واذا ما رصدنا المنظمات الفعالة فان عددها الفعلي لا يتجاوز السبعين منظمة على مستوى اقليم كردستان"

واوضح الناشط في مجال المجتمع المدني بيار اميدي ان عدد المنظمات المدنية المتزايد في الأقليم أدى الى فقدانها مصداقيتها أمام المجتمع "غالبيتها تفتقر الى الخبرة او عدم تخصصها في مجال محدد فهنالك منظمات من المفترض ان تهتم بالأطفال الا اننا نجدها تهتم بشرائح اخرى او قضايا بعيدة من اختصاصها وهذا ما جعلها تفقد مصداقيتها داخل المجتمع"

يشار الى ان عدد منظمات المجتمع المدني في اقليم كردستان قد تزايد بعد العام 2003 وبحسب الإحصائيات الرسمية فان عددها قد تجاوز حاليا (1280) منظمة مدنية تعمل في مجالات الحياة المختلفة ومعظمها تستلم منحا مالية شهريا من حكومة الأقليم.

XS
SM
MD
LG