روابط للدخول

أمسية استذكار للمطرب سعدي الحلي


امسية استذكار سعد الحلي

امسية استذكار سعد الحلي

بحضور كبير لعشاق الاغاني العراقية القديمة ولأسلوب الغناء المميز أقيمت في "بيتنا الثقافي" أمسية استذكار للفنان الراحل سعدي الحلي بإشراف اتحاد الموسيقيين العراقيين، وبمشاركة مطربين من مختلف الأجيال وباحثين موسيقيين وإعلاميين.

واوضح أمين سر اتحاد الموسيقيين كريم الرسام إن مثل هذه الاماسي تهدف لاستذكار ابداعات الفنانين السابقين، وتسليط الضوء على نتاجهم المهم وتعريف جمهور الشباب بطريقة غنائهم، ومحطات حياتهم الفنية المضيئة.

والقيت خلال الامسية بحوث وشهادات واستذكارات لمجموعة من أصدقاء الراحل، مع تقديم دراسات عن أسلوب الحلي المعروف بالشجن والتنوع بالمواويل.

وأكد الباحث الموسيقي حيدر شاكر "إن الراحل المحتفى به يعد مدرسة غنائية متفردة في طور الغناء الفراتي، واشتهر عبر الكاسيت لأكثر من عشرين عاما، حتى استدعته هيئة الاذاعة والتلفزيون اواخر ستينيات القرن الماضي. وكسب ود الجمهور بروعة غنائه، وطريقة ادائه الجميلة.

يشار الى ان الفنان الراحل كان ولد عام 1922 وتوفي في 2005 ولحن له أهم ملحني تلك المرحلة ومنهم محمد نوشي، وعباس جميل، ومحمد جواد أموري.

وتعاقب المطربون الذين يعشقون صوت الحلي على تقديم نماذج من أغانيه الشهيرة وعبروا عن إعجابهم بحسن اختيارات الراحل للحن والكلمات. ومنهم المطرب رحيم الفراتي الذي غنى له: يا مدلولة، وعشك اخضر، وليلة ويوم، واشار الى انه معجب بصوت وأعمال الحلي منذ الطفولة، وهو يقدم أغانيه منذ أكثر من عشرين عاما خلال معظم حفلاته، مؤكدا ان من واجب المطربين الحاليين إعادة تراث المطربين المتميزين، الذين منحوا الاغنية الريفية والغراتية ثوبا جميلا ومميزا، ومنهم المطرب الكبير صاحب الحنجرة المحببة لأغلب الأجيال سعدي الحلي.

يشار الى ان سعدي الحلي غنى كلمات وقصائد أهم شعراء مرحلة الستينيات والسبعينيات ومنهم: زامل سعيد فناح، وكاظم الرويعي، وناظم السماوي،الذي حضر الأمسية وأشار الى انه زامل الراحل لسنوات طويلة، وقدم له أجمل الأغاني ومنهاالأغنية ذائعة الشهرة "عشك اخضر"

XS
SM
MD
LG