روابط للدخول

البصرة: شكاوى من ضعف الاداء البلدي وسوء تقديم الخدمات


تلوث بيئي في البصرة

تلوث بيئي في البصرة

تعتبر الخدمات البلدية ركناً اساسياً من اركان جماليات المدينة، فضلا عن تخليص المواطنين من الامراض، التي تسببها اكوام القمامة في المناطق السكنية.

وفي البصرة شكا مواطنون من سوء تقديم الخدمات البلدية، بعدما تم فسخ عقد الشركة التركية جيفرة اواخر العام الماضي بسبب تلكؤها في تنظيف مناطق في محافظة البصرة.

السيدة ساجدة الخزاعي اتهمت البلدية بعدم القيام بواجبها كما يجب، لذا تكدست النفايات في مناطق عديدة من المحافظة، فضلا عن سوء عمل المسؤولين عن دائرة المجاري التي لا تقل اهمية عن البلدية.

وكان للمواطن عباس العبادي رأي آخر، إذ قال ان ن بلدية البصرة وبامكاناتها الضعيفة استطاعت ان تحقق شيئاً للمواطن الا انه دون المستوى المطلوب.

أما المواطن عماد التميمي فيعتقد ان البصرة اصبحت حقل تجارب للمشاريع البلدية، التي وصفها بالفاشلة، وجميعها تروم رفع النفايات عن مدينة البصرة، وتمنى ان لا تكون المشاريع المقبلة حالها حال ما سبقتها من مشاريع لم تستطع ان تنقذ المناطق البصرية من النفايات.

واتهم محمد الفرطوسي حكومة البصرة المحلية بالفشل في استقطاب الشركات الخاصة بالاعمال البلدية، موضحا ان المحاصصة شملت ايضاً الشركات التي تحصل على مشاريع لتنظيف البصرة.

الى ذلك قال مدير بلديات البصرة المهندس كاظم سعدون لمبادر في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان خطة مشاريع عام 2013 ستشهد مشروع معمل تدوير النفايات اضافة الى مشاريع الطمر الصحي، الذي سبق ان تم انشاؤه العام الماضي، داعيا المواطنين الى التعاون مع السلطات البلدية من خلال وضع النفايات في الامكنة المخصصة لها وعدم رميها في الشارع..
XS
SM
MD
LG