روابط للدخول

استياء كردي رسمي من مواجهات هكاري


طائرة تركية تحلق فوق منطقة هكاري

طائرة تركية تحلق فوق منطقة هكاري

عبرت رئاسة اقليم كردستان العراق على لسان اوميد صباح المتحدث الرسمي باسمها عن استيائها من المواجهات بين حزب العمال الكردستاني والحكومة التركية في منطقة هكاري الحدودية، كما طالب رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني الطرفين إعلان وقف اطلاق النار لتهيئة الاجواء لايجاد حل سلمي للقضية الكردية في تركيا.
وجاء في بيان رئاسة الاقليم "تعبر رئاسة اقليم كردستان العراق عن استيائها من المواجهات والمعارك التي توسعت مؤخرا ‏وبالاخص في مناطق هكاري، وفي الوقت الذي تدين فيه هجمات مسلحي ‏PKK‏ التي لا ينجم ‏عنها سوى الحاق الضرر بمصالح الكرد والتي ستكون عقبة امام محاولات معالجتها سلميا، نؤكد ان ‏هذه المعارك والقتال لن ينجم عنه شيء سوى تعقيد المشاكل وتعميقها".
ونقل البيان عن رئيس الاقليم مسعود بارزاني مطالبته "‏جميع الاطراف باعلان وقف اطلاق النار لفتح الطريق امام الحل السلمي".‏
الى ذلك يعتقد ريبوار كريم ولي الكاتب الصحفي والمختص في الشأن التركي ان حزب العمال الكردستاني لن يستطيع اعلان وقف اطلاق النار لانه حسب قوله ينفذ اجندات دول المنطقة، مشيرا الى محاولات القيادات الكردية في اقليم كردستان التوصل الى اعلان وقف اطلاق النار قبل شهر رمضان الجاري واضاف بالقول لاذاعة العراق الحر: "بي كي كي لايستطيع اعلان وقف اطلاق النار لان القيادة الكردية وبالاخص رئيس الاقليم مسعود البارزاني حاول معهم كثيرا لاعلان وقف اطلاق النار بمناسبة شهر رمضان ولكن لم توافق جميع قيادات حزب العمال".
وحول قراءتهم للمواجهات العسكرية الاخيرة بين حزب العمال الكردستاني والجيش التركي يعتقد الكاتب الصحفي الكردي ريبوار كريم ولي ان حزب العمال من طرفه ينفذ اجندات ايرانية في حين ان الجيش التركي ايضا يرغب في استمرار هذه المواجهات لاضعاف الحكومة المدنية التركية ويضيف بالقول : قراءتنا للمعارك الاخيرة هي ان ايران تقف وراءها بشكل جدي لزعزعة استقرار المنطقة ولتخفيف الضغط عن سوريا وقد قام حزب العمال الكردستاني وبعد سنوات طويلة بفتح مكتب للعلاقات بشكل رسمي في مدينة اورمية الايرانية".
ولي قال ايضا إن الجيش التركي يرغب ايضا في وجود هذا الوضع لان الحكومة التركية المدنية قامت باحتجاز قيادات هذا الجيش بتهمة التخطيط لتنفيذ انقلاب ولهذا يرغب الجيش في استمرار المعارك لاضعاف الحكومة الحالية على المستويين المحلي او الدولي".
في موازاة ذلك اعلن احمد دنيز مسؤول العلاقات الخارجية لحزب العمال الكردستاني التركي ان حزبه لن يعلن اي وقف لاطلاق النار الا بعد استجابة الحكومة التركية وموافقتها على اجراء مفاوضات مع زعيمهم المعتقل لدى تركيا عبد الله اوجلان واضاف بالقول لاذاعة العراق الحر: "متى ما وقعت تركيا مذكرة مع الرئيس آبو، ستكون هناك فرص للبدء بمناقشات جديدة ولكن ان اصرت الدولة التركية على نهجها في استمرار شن الهجمات على المسلحين الكرد والشعب الكردي والقيادات الكردية وتشديد الاجراءات على الرئيس آبو فان جميع فرص الحوار مغلقة امامها".
كما نفى دنيز الانباء التي تحدثت عن علاقتهم مع ايران واعتبرها انباء كاذبة ولا صحة لها مشيرا الى انها انباء ملفقة ضدهم من قيل الحكومة التركية .
يذكر ان 6 جنود أتراك واثنين من حراس القرى قتلوا إضافة إلى 11 عنصراً من حزب العمال الكردستاني وذلك خلال اشتباك في إقليم هكّاري (جولميرك) بجنوب شرق تركيا الاحد الخامس من آب 2012.

XS
SM
MD
LG