روابط للدخول

العالم : 5 ملايين زائر شاركوا في الزيارة الشعبانية


تابعت صحيفة "العالم" بالارقام والاعداد بعض تفاصيل زيارة النصف من شعبان التي شهدتها محافظة كربلاء، اذ نقلت الصحيفة عن المحافظ آمال الدين الهر ان عدد الوافدين خلال الزيارة بلغ 5 ملايين زائر بينهم 150 الف عربي وأجنبي. فيما شكت المحافظة من قلة الفنادق التي بلغ عددها 400 فندق. ولفتت الصحيفة ايضاً الى تأكيد وزارة النقل بأنها أسهمت بـ3 آلاف سيارة كبيرة وصغيرة، فضلاً عن 7 قطارات.
اما ما يخص الجهد البلدي المساهم في هذه المناسبة، بيّن مدير بلدية كربلاء مازن الياسري للصحيفة، أنه تم رفع أكثر من 10 آلاف طن من النفايات حتى صباح يوم الجمعة، وطبعاً بحسب صحيفة "العالم".

من جانب آخر ابرزت جريدة "الصباح" التعاون الجاري بين مديرية الآثار والتراث ومديرية مكافحة الجريمة الاقتصادية. وبشأن متابعة الآثار المهربة ‏بعد عام 2003، نشرت الصحيفة عن لسان مدير عام مكافحة ‏الجريمة الاقتصادية العميد ‏حسين الشمري انهم يتابعون حالياً 42 ‏قضية اثار أهمها قضية ‏الأرشيف اليهودي.

كما اشارت "الصباح" الى تأكيد العميد الشمري حول نيتهم باتجاه تشكيل مديرية لمكافحة ‏الجريمة الالكترونية، مؤكداً ‏الحاجة الى تشريعات جديدة ‏تخص الجريمة الالكترونية ‏كونها من المستحدثات، بحسب تعبيره.

فيما أشار الكاتب ساطع راجي في عمود بجريدة "الاتحاد" الى ان كلمة "الحوار" تتمتع بكثير من البريق وتنتمي الى السلام والحضارة والعقلانية والصدق. لكنها حيلة ساذجة لتمرير الخديعة رغم إنها قد تكون حيلة ناجحة. ففي العراق (كما يقول الكاتب) يراد بالحوار إيهام المواطنين بوجود عملية ما لمواجهة المشاكل وحل العقد بعيداً عن الصدام، وهي عملية تجري خارج إطار المؤسسات، والنتيجة الحقيقية الوحيدة هي (عدم حدوث شيء).

مضيفاً راجي في مقاله بجريدة "الاتحاد" أن المناخ السياسي العراقي يقتل الكثير من المفاهيم السياسية والافكار الرائعة بسرعة ودقة عاليتين، والساسة العراقيون يستهلكون الكثير من المفردات التي تتناقض تماماً مع نواياهم ويدفعون الناس الى كره تلك المفردات حتى أصيب الكثيرون بالحساسية من الكلام المنمق والمفردات المتحضرة، وحسبما نشر في جريدة "الاتحاد".

XS
SM
MD
LG