روابط للدخول

البصرة: مركز واحد للمعاقين ازاء اعداد كبيرة منهم


معاقان في البصرة

معاقان في البصرة

يعاني المعاقون المصابون بشلل أو بتر الاطراف في محافظة البصرة، من صعوبة الحصول على الكراسي المتحركة، مع ضعف التجهيز من قبل دائرة الصحة، بسبب الروتين الاداري.

وال مسؤول صحي ان عدد المعاقين في البصرة كبير جدا،ً إلاّ ان المسجلين رسمياً لدى مركز تأهيل المعاقين للحصول على كرسي متحرك بلغ 1200 معاقاً.

وأكد مدير مركز البصرة لتاهيل المعاقين الدكتور كمال يعقوب: ان ضوابط الدائرة تقتضي تزويد المعاق بالاجهزة التي تعينه على الحركة، وفقاً لجدول سنوي، إلاّ ان اعداد المعاقسن كبيرة.

واضاف الدكتور كمال يعقوب ان المنظمات الانسانية تقوم بين فترة واخرى، وبالتنسيق مع صحة البصرة، بتوزيع الكراسي المتحركة، والعكازات على المسجلين، موضحا ً ان اغلب المعاقين هم من ضحايا العمليات العسكرية والتفجيرات السابقة، والالغام المزروعة في مناطق عديدة باطراف المحافظة، فضلا عن الاطفال المصابين بالشلل.

ويؤكد مدير شعبة التأهيل في المركز الدكتور شهاب احمد عبود ضرورة تأهيل المعاق من اجل دمجه في المجتمع، إلاّ ان الوضع السياسي في العراق ترك اثراً سلبياً على اقامة ورش التأهيل، مشيراً الى انه في البصرة مركز واحد للمعاقين، وهو لا يتناسب مع اعدادهم الكبيرة.

الى ذلك قال مدير مكتب البصرة لمنظمة الرحمة الانسانية "مرسي كور" علي كاظم حمود لاذاعة العراق الحر ان المنظمة وزعت 1000 كرسي متحرك بالتنسيق مع مركز تأهيل المعاقين.

واضاف حمود ان ما تقوم به المنظمة يأتي من اجل سد النقص الحاصل، وبدافع انساني، على الرغم من ان ذلك من اولى واجبات وزارة الصحة.
وتحدث عدد من المعاقين عن معاناتهم، وضرورة ان تلتفت الحكومة لهم، خاصة في ما يتعلق برواتب شبكة الحماية الاجتماعية.
XS
SM
MD
LG