روابط للدخول

"المستقبل العراقي": البرلمان يؤجل العمل بقانون التعرفة الكمركية


في متابعة للانباء التي تفيد بسيطرة تنظيم القاعدة، وإدارته لعمليات تهريب الاسلحة من العراق الى سوريا، اوردت جريدة "الصباح الجديد" معلومات تشكف عن ارتفاع ملحوظ في الآونة الاخيرة لأسعار السلاح داخل العراق، بسبب زيادة الطلب عليها.

ولفتت الصحيفة الى ان تنظيم القاعدة يبدو انه استفاد من هذه الثنائية، فهو يبيع نصف شحنات السلاح، الذي يهربه من اجل الحصول على تمويل اضافي لعملياته في العراق، اضافة الى تزويد عناصره بالسلاح مجانا،ً لأنه يبيع الأسلحة للمعارضة السورية بضعف سعر شرائها.
الى ذلك ابلغت لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي "الصباح الجديد"، بان المشهد الامني في العراق مضطرب، لأن الحكومة العراقية، تعتمد على عنصر القوة أكثر من اعتمادها على عنصر القدرة، اضافة الى عوامل الاخرى.

اما صحيفة "الدستور" فنقلت عن مصادر سياسية وامنية وصفتها بالمطلعة ان هناك خطة يعدها تنظيم القاعدة في اليمن مدعومة من عناصر بعثية مقيمة في صنعاء، وبمساعدة من دولة مجاورة تهدف الى تسهيل عبور خلايا انتحاريين لتنفيذ عمليات ارهابية في العراق، وذلك بالتزامن مع ما كشف عنه مصدر امني لـ"الدستور" من أن اوامر صدرت من قبل القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي لوزارتي الدفاع والداخلية وجهازي الامن الوطني والمخابرات بالانتشار في عموم بغداد.

من جانب آخر اثارت صحيفة "المستقبل العراقي" قضية اجماع مجلس النوّاب على القبول بتأجيل قانون العمل بالتعرفة الكمركية، مشيرة الى امتعاض مصادر حكومية ومراكز بحوث اقتصادية من سرعة الاتفاق النيابي على المشاريع التي تضر البلد، حسب وصفهم.

واضافت الصحيفة ان مافيات التجارة التي تتلاعب بمقدرات العراق تستهلك قرابة 40% من الموازنة العراقية السنوية على الاستيرادات.

اما في إطار إعلان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني عن أنّ العراق يمتلك 11% من مجمل مخزون النّفط في العالم. فيعلق الدكتور حميد عبدالله في افتتاحية صحيفة "الناس" ان الإعلان بشرى مؤطّرة بالخيبة والفجيعة.

فهي بشرى بدلالة أنّ الخير في العراق وفير يكفي لإعالة أجيال متعاقبة بمستوى مرموق من الحياة الكريمة، أمّا الخيبة والفجيعة فتأتّيان من مظاهر الفقر، والتّخلّف والعوز، الّذي يعيشه بلد يمتلك عُشر نفط العالم، حسب الكاتب.

XS
SM
MD
LG