روابط للدخول

زيباري:العراق لا يدعم أيا من أطراف النزاع في سوريا


هوشيار زيباري

هوشيار زيباري

ضمن جولة على عدد من العواصم العربية، وصل الى بغداد السبت وزراء خارجية كل من السويد كارل بيلدت، وبلغاريا نيكولاي ملادينوف، وبولنده رادوسلاف سيكورسكي.

وعقب اجتماع الوزراء الثلاثة وسفيرة الاتحاد الاوربي في بغداد يانا هيباشكوفا بوزير خارجية العراق هوشيار زيباري عقد مؤتمر صحفي مشترك اكد خلاله زيباري ان العراق على اتصال مع اقطاب المعارضة السورية، ويعتبر تزويد النظام او المعارضة بالسلاح تعميقا لازمة وليس حلا لها، نافيا في الوقت نفسه تقديم العراق الدعم لأي من الاطراف السورية.

واوضح زيباري انه لا يمكن تجاوز الدور العراقي لدى اتخاذ أي قرار بشأن الأزمة السورية، مشيرا إلى أن بغداد مع عملية التغيير السياسي الديمقراطي في سوريا، لافتا الى ان أي محاولة القفز على دور العراق لن يكتب لها النجاح.

واعلن وزير خارجية بولنده رادوسلاف سيكورسكي ان بلاده تنظر بحذر لعملية التحول الديمقراطي في سوريا، ولكيفية حفاظ الاطراف المتنازعة على حقوقها، مع محاسبة من أرتكب جرائم انسانية بحق الشعب السوري على حد تعبيره.

الى ذلك اوضح وزير خارجية السويد كارل بيلدت انه في حال فرض مجلس الامن الدولي عقوبات على سوريا فان على الجميع الالتزام بها، معربا عن أمله في ان يتمكن الجميع الوصول الى حل سلمي قبل اصدار مجلس الامن قراره بحق سوريا.

واشارت سفيرة الاتحاد الاوربي في العراق هيبا شكافا ان اللقاءات التي جرت في بغداد السبت لم تقتصر على الشأن السوري، بل تمت مناقشة الوضع العراقي، وسبل تفعيل اتفاقية التعاون المشترك الموقعة بين العراق وعدد من دول الاتحاد الاوربي في العاصمة البلجيكية بروكسل، والتي تمثل خارطة طريق لاتفاقيات سياسية واقتصادية وتجارية.

XS
SM
MD
LG