روابط للدخول

عراقيون: حان الوقت لاعتماد العراق على نفسة لتطوير قدراته الامنية


عنصران من القوات الخاصة العراقية

عنصران من القوات الخاصة العراقية

تباينت ردود فعل الشارع العراقي على قرار مجلس الشيوخ الامريكي الغاء تخصيصات برنامج تدريب الشرطة العراقية، الذي جاء في اسبابه الموجبة ارتفاع كلف التدريب خصوصا بعد انسحاب القوات الامريكية من العراق.

المواطن عماد فوزي يرى ان على العراقيين الاعتماد على انفسهم لتطوير قدراتهم الامنية لانهم يمتلكون ما يكفي من الخبرات في هذا المجال، بينما يحبذ محسن علي ان يتم تدريب القوات الامنية العراقية من قبل خبراء امريكان متخصصين لأن لدى هؤلاء الخبراء الشيئ الكثير من المعلومات عن المجتمع العراقي من خلال بقائهم في العراق اكثر من ثمان سنوات.

وكانت اللجنة الفرعية للمخصصات الخاصة بالمساعدات الخارجية التابعة لمجلس الشيوخ الامريكي رفضت تخصيص 850 مليون دولار كانت طلبتها ادارة الرئيس الامريكي باراك أوباما ضمن ميزانية 2013 للبرنامج الذي يقوم خلاله مستشارون امن امريكيون بتدريب الشرطة العراقية، على اعتبار ان هذا البرنامج أحد العناصر الرئيسة في مهمة المساعدات المدنية الامريكية للعراق بعد انسحاب القوات الامريكية.

الى ذلك دعت لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب العراقي الحكومة الى ايجاد بدائل للجانب الامريكي.

واوضح عضو اللجنة شوان محمد طه ان على الحكومة اختيار دول اخرى متقدمة في مجال الامن ومكافحة الارهاب لتدريب القوات العراقية مثل فرنسا والمانيا.

واكد وكيل وزير الداخلية احمد الخفاجي في حديث خاص باذاعة العراق الحر "ان القرار الامريكي لن يؤثر على بناء القدرات الامنية العراقية، لان العراق يمتلك من الخبرات الشيء الكثير ما يخوله بناء قدراته الامنية بالاعتماد على امكانياته التي تطورت خلال السنوات الثمان الاخيرة" .

يذكر ان مسالة وجود خبراء اجانب لتدريب القوات العراقية كان قد شهد الكثير من الجدل السياسي بين مؤيد لمنح الحصانه القضائية للمدربين من عدمها وانتهى الجدال بعدم منح الحصانة لهم ما دفع الجانب الامريكي الى تخفيض عديد خبرائه في العراق الى 50 بعد ان كان عددهم يربو على 200 خبير .

XS
SM
MD
LG