روابط للدخول

"الصباح الجديد": ما جرى من لقاءات وتصريحات زاد من قوة المالكي


في الوقت الذي اشارت الصحف البغدادية الى تواصل السجال بين كتلتي "الاحرار" التابعة للتيار الصدري و"دولة القانون" التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي حول مهلة الـ 15 يوماً، تحدثت جريدة "الصباح" شبه الرسمية عن تكثيف الجهود لعقد الاجتماع الوطني قبل انتهاء تلك المهلة.

بينما نقلت "الصباح الجديد" عن مصدر سياسي قوله ان رئيس الجمهورية جلال طالباني بات على قناعة بان عقد المؤتمر الوطني امر صعب جداً. ويلفت المصدر الى ان الاجواء مشحونة، وفرص الحوار تتضاءل، وجميع الفرقاء يفكرون باعادة ترتيب التحالفات السياسية اكثر من الحوار. لكن المصدر الذي لم تذكر "الصباح الجديد" اسمه، استبعد مسألة سحب الثقة، معتبراً ان كل ما جرى من لقاءات وما رافقها من تصريحات مشحونة ومتشنجة زادت من قوة المالكي.

صحيفة "المشرق" عادت بقرائها الى تأريخ 11-11-2010، وذلك بنشرها صورة عن الوثيقة الأصلية التي اتفق فيها الزعماء الثلاثة، نوري المالكي وإياد علاوي ومسعود بارزاني على إعلان مجلس النواب عن اتفاق الكتل على تشكيل "المجلس الوطني للسياسات العليا".

وفي عمود بصحيفة "المدى" يشير الكاتب عدنان حسين الى ان مطالب التيار الصدري ليس من بينها ما هو تعجيزي، فالاجتماع أو المؤتمر الوطني توافقت عليه الكتل المختلفة، والالتزام بالدستور من الواجبات الأساسية للحكومة مثلما هو من واجبات البرلمان والسلطة القضائية، وتسمية الوزراء الأمنيين (بحسب الكاتب) كان ينبغي أن تتم مع تشكيل الحكومة قبل سنة ونصف السنة، بل كان لا بد من تسمية هؤلاء الوزراء قبل غيرهم للأهمية الفائقة لوزاراتهم في الظروف الحالية للبلاد.
ويخلص الكاتب الى القول ان الكرة موجودة في ملعب الحكومة منذ زمن ليس بالقصير، ومن المفترض أن الحكومة ليست في حاجة إلى أي مهلة لتنفيذ ما هو من صلب واجباتها، لو كانت ساعية إلى حل الأزمة الحالية.

وحول سير العجلة السياسية في العراق .. يكتب رئيس تحرير صحيفة "الدستور" باسم الشيخ ان من يقرأ بنود اتفاقية اربيل التي نشرتها وسائل الاعلام مؤخراً، يدرك جيداً ان العملية السياسية الحالية غير دستورية لانها بنيت على اتفاق يخرق الدستور في اكثر من موقع. معتبراً ان هذا ليس انحيازاً لكتلة بعينها، موضحاً في الوقت نفسه ان الازمة السياسية في العراق تتلخص بسعي كل كتلة سياسية على تفصيل الدستور بالمقاسات التي تناسبها.

XS
SM
MD
LG