روابط للدخول

عطلة القمة رفعت الاسعار في السوق المحلية


اثار قرار الحكومة تعطيل الدوام الرسمي في البلاد ولمدة اسبوع ضمن اجراءاتها لاستقبال مؤتمر القمة العربية، ردود فعل متباينة بين الاقتصاديين الذي اكدوا ان ساعات العمل المفقودة بسبب العطل تؤثر سلبا على حركة الاقتصاد في البلاد.

فالخبير الاقتصادي ماجد الصوري رأى ان اي اضطراب في البلد ينعكس سلبا على العمل والاقتصاد، وأن قرار اعطاء عطل رسمية في البلاد اذا لم يكن مدروسا فأنه سيسبب فوضى اقصادية كما هو الحال الان في السوق المحلية التي شهدت ارتفاعا ملحوظا بالاسعار.

وتعد قوة العمل الحكومية كبيرة جدا في العراق، وتعطيلها يسبب شللا للكثير من القطاعات الحيوية، الان ان وقع العطل سيكون اكبر على موظفي القطاع الخاص وبالتحديد الذين يرتبط عملهم بالاستيراد او التصدير، كما تتأثر حركة العملات والمضاربات في البنوك حسبما يقول الخبير الاقتصادي في البنك المركزي باسم عبد الهادي الذي اوضح في حديثه لإذاعة العراق الحر إن ايام العطل وخصوصا اذا رافقها حضر للتجوال يؤثر على حركة المزاد اليومي للبنك المركزي وعادة ما يحدث نوع من المضاربة الوقتية نتيجة لتوقف البنك المركزي نتيجة التوقف عن بيع العملات الاجنبية خلال هذه الايام، لكن بالمقابل احتياجات التجار للعملة نتيجة العطلة تصبح اقل وهي ربما تكون نتائجها بسيطة نوعا ما.

نائب رئيس اتحاد رجال الاعمال باسم جميل انطوان كان له رأي اخر، إذ اعتبر أن سبب اعطاء هذه العطلة يستحق اي خسائر اقتصادية قد تلحق بالبلاد، لأن انعقاد القمة العربية سيفتح الباب امام تعاون اقتصادي واسع النطاق مع الدول الاخرى، مشيرا الى ان القمة قد تهيئ البيئة الملائمة لرجال الاعمال الذين يطمحون للتشابكات الاقتصادية بينهم وبين الشعوب لخلق فرص الاستثمار .

واعلنت الحكومة العراقية ان تعطيل الدوام في البلاد بدءً من 25 آذار الجاري لغاية الاول من نيسان المقبل، جاء لتقليل الضغط على المواطنين بسبب الاختناقات المرورية التي حدثت جراء تطبيق الاجراءات الامنية استعداد لقمة بغداد التي ستعقد في 29 الجاري.

XS
SM
MD
LG