روابط للدخول

حوّل احد محبي التراث والفلكلور الكرديين جزء من منزله الى متحف ليعرض فيه نحو الف قطعة تراثية تشمل صورا قديمة وعملات وأسلحة وادوات عمل وغيرها مما كان يستخدم في الحياة اليومية.

محمد شينو الذي تجاوز الخمسين من عمره ويسكن قرية ايتوت (شرق مدينة دهوك) يهوى جمع مواد وادوات تراثية وتاريخية وقد حول بدعم من مديرية الأثار في محافظة دهوك أكثر من الف متر من داره الى قاعة يعرض فيها كل ما جمعه من تحف خلال سنوات، وقد اطلق المكان (ديوان كيشاني).

وقال محمد سينو لاذاعة العراق الحر "لقد احببت جمع الصور منذ ان كنت صغيرا وقد حاولت ان اجمع اكبر عدد من صور السياسيين والقياديين الكرد اضافة الى شخصيات اجتماعية بارزة كان لها دور في الحياة الأجتماعية في محافظة دهوك، وتطور الأمر فقمت بجمع الادوات التي كان الناس يستخدمونها في حياتهم اليومية وذلك لتعريف الجيل الجديد بالظروف التي كان يعيش فيها اجدادهم".

واشار الدكتور حسن قاسم مدير اثار دهوك "ان هذا المتحف يصنف ضمن المتاحف التاريخية، إذ يضم صورا ومعدات وأسلحة تعود لشخصيات تاريخية وهو من المتاحف الفريدة من نوعها في العراق وقد قمنا بتبني هذا المتحف وسنقوم بتسجيل كل ما موجود فيه".

واوضح مدير اثار دهوك ان لمثل هذه المتاحف دور كبير في الحفاظ على التراث الشعبي الكردي واضاف "نحن بصدد انشاء متحف وطني كبير في محافظة دهوك لعرض المواد والقطع الأثرية التي قمنا بجمعها خلال السنوات الماضية والتي وصلت الى نحو ثلاثة الاف قطعة اثرية".

مواطنون ابدوا سرورهم بفتح هذا المتحف وخاصة اهالي قرية ايتوت. وقال الحاج طاهر ايتوتي "لقد تعرض التراث الكردي خلال السنوات الماضية للضياع بسبب السياسات التي انتهجها النظام البعثي. وان اقامة مثل هذه المتاحف هي خير وسيلة لحجماية التراث الشعبي من الضياع".
XS
SM
MD
LG