روابط للدخول

الرئيس الافغاني يناشد المحتجين وقوى الأمن الكف عن استخدام العنف


محتجون افغان يحرقون العلم الاميركي

محتجون افغان يحرقون العلم الاميركي

شهد يومان من الاحتجاجات على حرق نسخ من المصحف في قاعدة باغرام الجوية التابعة لحلف الأطلسي شمالي العاصمة كابل سقوط ضحايا أمس الأربعاء حين استخدمت قوات الشرطة الأفغانية الذخيرة الحية ضد حشود هائجة ، من العاصمة كابل الى مدينة جلال آباد شرقي البلاد.

واصدر الرئيس الافغاني حامد كرزاي بيانا ناشد فيه المحتجين وقوى الأمن على السواء الامتناع عن استخدام العنف معربا عن حزنه الشديد لسقوط قتلى ومواساته لذوي الضحايا.

وقالت وزارة الداخلية ان سبعة اشخاص قُتلوا في اعمال العنف وان قوات الشرطة في كابل وجلال آباد وولاية لوغار قتلت محتجا في كل من هذه المناطق عندما اقتحمت حشود غاضبة قواعد عسكرية أجنبية ومقرات لشرطة مكافحة الشغب ومباني حكومية. كما قُتل اربعة اشخاص خلال تظاهرة احتجاج في ولاية بروان

وردد محتجون هتافات بالموت لأميركا ورشقوا بالحجارة مجمعا يقيم فيه متعهدون أجانب وقوات الشرطة ومواقع لقوات التحالف الدولي وأحرقوا النار خارج المجمع.

وأصدرت السفارة الاميركية تعليمات الى موظفيها بملازمة بيوتهم وعدم الخروج لأسباب أمنية. ودفعت السلطات الأفغانية مئات من قوات الشرطة لتعزيز القوات المنتشرة في كابل بهدف اعادة النظام الى العاصمة.

وكانت الولايات المتحدة اعتذرت عن حرق مواد دينية بينها نسخ من المصحف مؤكدة ان ذلك حدث بطريق الخطأ. واصدر وزير الدفاع الاميركي ليون بانيتا بيانا اعتذر فيه عن "المعاملة غير اللائقة" بعدما علم بحرق مصاحف في القاعدة الأطلسية. ونقل قائد القوات الدولية في افغانستان الجنرال جون الن اعتذاره العميق الى حكومة افغانستان وشعبها مؤكدا ان ما حدث لم يكن مقصودا بالمرة وانه تدخل لايقافه فور علمه:

"اصدرتُ اوامر باجراء تحقيق في الأنباء التي تلقيتها ليلا بأن جنودا من قوات التحالف الدولي "ايساف" في قاعدة باغرام الجوية تخلصوا بطريقة غير مناسبة من مواد دينية اسلامية بينها نسخ من المصحف. وحين علمنا بهذا الأفعال تدخلنا فورا واوقفناها. وما أُنقِذ من المواد ستفحصه مراجع دينية على النحو المطلوب".

واستنكر الرئيس كرزاي وحركة طالبان حرق المصاحف بوصفه نيلا من قيم الاسلام.

وكانت المصاحف سُحبت من مكتبة المعتقل الموجود في قاعدة باغرام لأنها تضمنت رسائل وكتابات متطرفة. وتمكن عمال افغان عثروا على المصاحف بين نفايات كانت مُعدَّة للحرق وتمكنوا من انقاذ غالبية النسخ. وسُلمت المصاحف لاحقا الى مسؤول افغاني للتصرف بها على الوجه المناسب.



XS
SM
MD
LG