روابط للدخول

صحيفة لبنانية: دعوة من طالباني الى الأسد لحضور القمة


تقول صحيفة "الوطن" العمانية ان الوفد الأمني لجامعة الدول العربية اطّلع على آخر الترتيبات الأمنية المتعلقة بتأمين مجريات القمة العربية في بغداد آواخر الشهر المقبل. ونقلت الصحيفة عن مصدر عراقي قوله ان الوفد طلب من الجانب العراقي إجابات واضحة حول منع تعرض قاعة اجتماعات القمة في المنطقة الخضراء وأماكن إقامة القادة العرب لقصف صاروخي، خاصة وأن المنطقة الخضراء تتعرض لقصف شبه يومي. واوضح المصدر، الذي لم يتم الافصاح عن اسمه، أن السلطات العراقية قررت اعتبار يوم عقد القمة عطلة رسمية في بغداد يحظر فيها التجوال مع انتشار أمني كثيف، دون تنظيم استقبال شعبي للوفود خلال مرور مواكبها في الشوارع التي ستكون خالية من المارة والسيارات عدا المفارز المكلفة بحماية الطريق. كما كشف المصدر في حديثه للصحيفة العمانية عن أن السلطات العراقية وافقت على اصطحاب القادة العرب لمجموعات الحراسة الخاصة بهم مع أسلحتهم كاجراء احترازي.
وفيما بيّن المصدر أن الوفد حصل ايضاً على تعهدات واضحة بعدم دعوة سوريا لحضور قمة بغداد، إلا ان صحيفة "المستقبل" اللبنانية اشارت الى ما تسرب بشأن الدعوة التي وجهها الرئيس جلال طالباني إلى نظيره السوري للمشاركة في القمة، وترى الصحيفة بان الدعوة قد اثارت مخاوف من التفاف بغداد على تعهداتها.

وتابعت صحيفة "الوطن" الكويتية ما يتعلق بملف قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي والحديث عن تحديد الثالث من آيار المقبل موعداً لمحاكمته غيابياً. ونقلت الصحيفة عن القيادي في كتلة "البيضاء" شاكر كتّاب قوله ان الهاشمي لم يقدم أي دفاع جديد عن نفسه أكثر من اعادة جميع طلباته التي سبق وان رُفضت من قبل المحكمة الاتحادية. وفي تصريح للصحيفة الكويتية أضاف كتّاب بان ملف الهاشمي القضائي ربما ينتهي الى إلقاء القبض عليه بموافقة حكومة إقليم كردستان العراق، أو هروبه الى خارج العراق. مشيراً الى ان صدور أي حكم بحقه يضيّق عليه الخيارات، ما يجعل فرصة هروبه الآن أفضل من أي وقت آخر، وحسبما اوردت عنه صحيفة "الوطن" الكويتية.
ولفتت الصحف العربية الى قرار السعودية بتعيين سفيراً لها في العراق، مع ملاحظة ان الخبر قد برز في الصحف غير السعودية.

XS
SM
MD
LG