روابط للدخول

صحيفة كردية: مسؤولون كرد يسرّبون معلومات الى الشهرستاني


تقول صحيفة "روداو" الاسبوعية المستقلة ان حكومة الاقليم الجديدة ستشكل خلال الاسابيع الثلاثة المقبلة. ونقلت الصحيفة عن عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني جعفر ابرهيم قوله ان الحكومة ستعلن قبل اعياد نوروز في اذار المقبل وان حزبه قد اجرى تغييرات على وزرائه السابقين في الحكومة وسيتبقي من وزرائه السبعة كلا من وزير الموارد الطبيعية ووزير التخطيط ووزير الداخلية. واشارت الصحيفة الى ان الاتحاد الوطني الكردستاني سيستبدل وزيرين من وزرائه السبعة وهما وزيرا الصحة والمالية، بالرغم من ان الاتحاد الوطني اعلن انه لم يحسم بعد التغييرات الوزارية في حقائبه.

وفي خبر اخرنقلت الصحيفة عن وكيل وزارة النفط معتصم اكرم قوله ان بعض الكرد وبسبب الصراعات الشخصية والخلافات يسربون معلومات الى الشهرستاني والمسؤولين في الوزارة عن عمليات استثمار النفط في الاقليم. واضاف وكيل الوزارة ان بعض الاشخاص من الكرد يقوم بترجمة كل تصريحات وزير الموارد الطبيعية بالكردية في المواقع الالكترونية وارسالها الى الشهرستاني فورا. ومنها تصريح الوزير عام 2010 لاحد المواقع ان اقليم كردستان ليس بحاجة الى المشتقات النفطية العراقية، ما جعل الشهرستاني يخفض حصة الاقليم الى النصف استنادا الى هذا التصريح.

وتذكر صحيفة "جتر" الاسبوعية المستقلة ان الوقت لا يزال ملائما لاطلاق التظاهرات في الاقليم.. ونقلت الصحيفة عن ناسك قادر المتحدثة باسم المجلس المؤقت السابق لميدان السراي قولها ان كل الاوقات ملائمة لاطلاق التظاهرات لكن المجلس المؤقت لتظاهرات العام الماضي سوف لن يتولى قيادتها. فيما قال عضو المجلس السابق عمر شاوري ان المتظاهرين ليسوا مع السلطة وانهم لن يقوموا بتظاهرات تصب في مصلحة الاحزاب السياسية.

صحيفة "جاودير" الاسبوعية كتبت ان اللجنة المالية للبرلمان العراقي تتهم المسؤولين في اقليم كردستان بالاهمال والتقصير. ونقلت الصحيفة عن عضو البرلمان العراقي محمود عثمان قوله ان اللجنة المالية تعتقد ان المسؤولين الكرد لم يردوا بالشكل المطلوب على طلبات بغداد ولايتواجدون في بغداد لمعرفة اصل المشاكل العالقة ومناقشتها. فيما قالت عضو التحالف الكردستاني وعضوة اللجنة نجيبة نجيب ان ملاحظات التحالف الكردستاني على الميزانية دستورية وهي قريبة جدا من ملاحظات العام الماضي وان التحالف سيتخذ موقفا حازما اذا ما جرى رفضها.

الصحيفة نقلت ايضا عن المحلل السياسي خبات عبد الله قوله ان التحالف الاستراتيجي بين حزبي السلطة في الاقليم مثل كل الاتفاقات السياسية بحاجة الى مراجعة وتعديل وربما الى انهائه بالكامل. واضاف ان على الحزبين بعد عشرين سنة من الحكم ان يعتادا على ان يكونا خارج الاتفاق الستراتيجي كونهما مختلفين في النظرة والرؤية السياسية وان يستعدا للمنافسة بل وان يستعدا لان يكونا خارج السلطة مثل احزاب المعارضة الحالية.

XS
SM
MD
LG