روابط للدخول

مبدعون عراقيون مغتربون يفوزون بجائزة العنقاء الذهبية


جانب من الحاضرين في حفل توزيع جائزة العنقاء الذهبية

جانب من الحاضرين في حفل توزيع جائزة العنقاء الذهبية

استضافت مدينة لاهاي الهولندية المهرجان السنوي للجالية العراقية, وحفل توزيع جائزة العنقاء الذهبية على نخبة من الفنانين والمبدعين العراقيين المغتربين.

ورعت الحفل جامعة ابن رشد, بمساهمة المعهد الكردي للدراسات والبحوث, ورابطة الكتاب والفنانين الديمقراطيين, والبرلمان الثقافي العراقي في المهجر، والنادي الثقافي المندائي, وبمشاركة العديد من أبناء الجالية. كما حضر الحفل لسفير العراقي في هولندا الدكتور سعد عبد المجيد العلي, الذي أكد الاعتزاز بالهوية العراقية، والحلم بعراق جديد يحتفي بمثقفيه ومبدعيه, وحيا الاحتفالية والقائمين عليها.

هذا وحصل على جائزة العنقاء للأنشطة في مجال منظمات المجتمع المدني والإعلام سردار فتاح أمين, فيما ذهبت جائزة النشاط الشعري إلى بلقيس حميد حسن, وجائزة المسرح لهادي الخزاعي, وحصد جائزة الإبداع في مجال الموسيقي والغناء كل من: محمد حسين ﮔمر, ووسام أيوب العزاوي, ونامدار قره داغي. وذهبت جائزة الإبداع التشكيلي إلى كل من: رملة الجاسم, وستار كاووش, وإيمان علي خالد. أما جائزة الفنون الدرامية فاصبحت من نصيب المبدعين المسرحيين: صالح حسن فارس، وأحمد شرجي.

البروفيسور تيسير عبد الجبار الآلوسي, رئيس جامعة أبن رشد, الراعي الرسمي للاحتفال, أشار في حديثه لإذاعة العراق الحر الى إن مهرجان هذا العام ينعقد لأول مرة بهذا الزخم الكبير من نخبة الثقافة وجمهورها, وبتلون الطيف العراقي المتحد المتعاون من عرب وأكراد, وكلدان, وتركمان, وآشوريين, ومسلمين: شيعة وسنة، ومسيحيين، ومندائيين، وأيزديين، وكاكائيين، وشبك، كلنا في بوتقة تنبض بهويتنا التي اخترناها بحرية وبملىء الإرادة والاستقلالية, واضاف أنّ المهرجان قد أبرزَ هذا الطيف ليس افتعالا, بل انسجاما مع الحقيقة المشرقة، إذ ان مبدعاتنا ومبدعينا من كل الأطياف, والإبداع لا يميز على الهوية, بل هو قيمة نبيلة سامية, وعمق رائع لمعنى وجودنا الإنساني.

وشدد الالوسي على التنسيق والتواصل المستمر بين المؤسسات الثقافية العراقية في الوطن والمهجر, وقال هناك الرسائل المنبعثة من هذه الأنشطة, كاحتفالية العنقاء الذهبية, بأن الثقافة العراقية ليست حديثة الحدود العراقية, بل مميزاتها وإمكانياتها تتربع على المستوى الدولي منذ القدم.

واوضح الآلوسي, أن كل شخص يفوز بهذه الجائزة فإنما هو رسول السلام وسفير العراق في مجالات العلوم والآداب والفنون أي سفير الشعب وثقافته وحضارته.

XS
SM
MD
LG