روابط للدخول

حملة مدنية لترسيخ قيم السلم الأهلي


جانب من إجتماع ممثلي المنظمات المدنية العراقية

جانب من إجتماع ممثلي المنظمات المدنية العراقية

ناقش ممثلو أكثر من 30 منظمة مدنية في اجتماع تشاوري تنسيقي عقدوه في مقر جمعية الأمل، تنظيم آلية العمل المشترك لوضح خطط إقامة وتوسيع حملة ترسيخ قيم ومبادئ السلم الأهلي في هذه المرحلة التي تشهد تجاذبات سياسية ومخاوف من انزلاق البلاد إلى حروب أهلية أو طائفية.

وتقول الناشطة ابتسام الشمري إن أولى بوادر الحملة انطلقت في صبيحة أولى أيام هذا العام، عبر مشاركة ناشطين في مظاهرات حملت شعارات ومطالبات السلم الأهلي في ساحة الفردوس، ولفتت الى ان هذا الاجتماع ركز على وضع المبادئ الأساسية للمبادرة، وفتح آفاق التعاون مع باقي المنظمات الراغبة بالانضمام، من اجل ترسيخ قيم السلام والتعايش السلمي وتبني الحوار ونبذ لغة التهديد والتخويف والتخوين، والتمسك بالآليات السلمية والديمقراطية لتحقيق أهداف المبادرة، مضيفةً انه تم الاتفاق في الاجتماع أيضاً على خطوات الاتصال المتعددة من اجل التعريف بأفكار المبادرة، ومنها إشاعة روح التسامح بين أفراد المجتمع وتعزيز روح المواطنة، ووضع حد لكافة الممارسات التي ترسخ الأحقاد مع نبذ خطاب التحريض على جميع أشكال العنف.

ويشير الناشط والمدون يحيى ذياب إلى وجود تنسيق مع وسائل إعلام متنوعة أبدت استعدادها لعرض أفلام قصيرة ومشاهد تثقيفية تربوية تكتب وتعد من نشطاء المبادرة وتعرف بأفكار الحملة بالإضافة إلى التوسيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وشارك في الإجتماع فنانون منهم الملحن ستار الناصر الذي أكد الاتفاق على تلحين أعمال غنائية وأناشيد أطفال ستقدم في المهرجانات والحدائق العامة وبعض الإذاعات والقنوات الفضائية تحمل أفكار مضامين حملة السلم الأهلي وتدعو إلى التضامن وتوحيد الصف الوطني.

وشمل الاجتماع أيضا تقديم العديد من المقترحات والأفكار تدعم خطط الحملة لتوسيع قاعدة المشاركة الجماهيرية ومد جسور التواصل مع الشباب وطلبة الجامعات والرياضيين ورجال الأعمال لتعميق الحس الوطني والتنبيه للتهديدات التي تواجهها البلاد في ظل الصراعات السياسية واحتمالية انعكاساتها على البنية الاجتماعية والخوف من صراع طائفي قد يحيل البلاد إلى ساحة معركة.

وبين سكرتير الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الإنسان صباح الجزائري إن هناك فعاليات يتم الاعداد لها تركز على التعريف بشخصيات عالمية ساهمت في زرع مبادئ السلم الأهلي، ودعا إلى فلسفة اللاعنف في توجهات إنسانية أخلاقية ومن المهم تسليط الضوء عليها ومنهم الزعيم الهندي غاندي الذي نحاول ان ننشر أفكاره بين الشباب لتكون خطوات ممنهجة نحو تعميق الإحساس بمبادئ الوطنية والحرص على المشاركة الجماعية لرفض كل إشكال التعصب والعنف.


XS
SM
MD
LG