روابط للدخول

قلق في ديالى من تداعيات الأزمة السياسية على الوضع الأمني


موقع تفجير انتحاري لسيارته في ديالى في 14 آذار 2011

موقع تفجير انتحاري لسيارته في ديالى في 14 آذار 2011

عبر مواطنون في ديالى عن قلقهم من احتمال تزايد أعمال العنف والعمليات الإرهابية في ظل استمرار الخلافات مابين الكتل السياسية . مطالبين الساسة وصناع َ القرار باللجوء الى الحوار وتوخي الدقة والحذر عند التصريح لوسائل الإعلام

أبدى مواطنون في ديالى مخاوفهم من تزايد أعمال العنف في ظل استمرار الخلافات السياسية، وحذر بعضهم في أحاديث لإذاعة العراق الحر إلى أن استمرار الخلاف بين الكتل السياسية قد يُستغل من الإرهابيين والمتصيدين في الماء العكر، من اجل إيقاع عدد اكبر من الضحايا بعمليات إجرامية تستهدف تجمعات السكان بهدف تأجيج العنف الطائفي، بحسب ساري خلف، وهو شاب من أهالي بعقوبة، لافتا ًالى أن هناك حالة من عدم الارتياح والقلق في المحافظة من تدهور امني، خصوصا وان التفجيرات لا تستثني أحدا.

أما المواطن عمران خيري فقد طالبَ قادة الكتل السياسية بالكف عن المناكفات والخلافات، لما تتركه من تأثير على المواطنين، معيبا على البعض من الساسة والمسؤولين الحكوميين بالتصرف وفق رؤى حزبية ضيقة لا تتناسب وخطورة المرحلة التي يمر بها العراق.
.
في حين يرى علي الجبوري، ضرورة أن يسرع قادة الكتل السياسية إلى الحوار وترك التصعيد الإعلامي وتبادل التهم التي يدفع ثمنها بحسب رأيه المواطن البسيط.

أعضاء في مجلس محافظة ديالى اتفقوا مع آراء مواطنيهم، فأشار عضو ائتلاف دولة القانون في المجلس عامر الخزرجي إلى أن هناك حالة من القلق والخوف من عودة العنف مجددا تسود الشارع البعقوبي، وطالب الخزرجي في حديثه لإذاعة العراق الحر القادة الأمنيين والسياسيين بتوخي الدقة عند إطلاق التصريحات الإعلامية كي لا تتسبب بتأجيج الشارع.

فيما بين عضو ائتلاف العراقية في مجلس المحافظة عدنان زيدان، أن الخلافات السياسية في بغداد تترك أثاراً سلبية على الكثير من المحافظات ومنها ديالى، مؤكدا قدرة القوات الأمنية في المحافظة على التصدي للمجاميع الإرهابية ودحر مخططاتها الرامية الى تمزيق النسيج الاجتماعي في المحافظة.

XS
SM
MD
LG