روابط للدخول

واشنطن: مؤتمر دولي لمساعدة جمهورية جنوب السودان


سيلفاكير ميارديت رئيس جنوب السودان

سيلفاكير ميارديت رئيس جنوب السودان

استضافت واشنطن مؤخرا مؤتمرا دوليا لمساعدة جمهورية جنوب السودان على مواجهة التحديات الاقتصادية ومجالات الإنشاء والتعمير.

وشارك في اعمال المؤتمر الذي استمر يومين رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت, ورعته الولايات المتحدة, بالاشتراك مع الأمم المتحدة, والاتحاد الأوروبي, وبريطانيا, والنرويج, وتركيا, والاتحاد الأفريقي, إلى جانب البنك وصندوق النقد الدوليين، وممثلين عن شركات أميركية ودولية.

وأكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون عزم الولايات المتحدة على مساعدة جنوب السودان في اطار خطته لبناء المستقبل، مشيرة إلى أنه يتعين على الشركاء الدوليين التفكير بعناية بشأن تقديم المساعدة إلى حكومة لا تزال تطور قدراتها للتمكن من تلقي هذه المساعدة، مشددة على ضرورة العمل معا لمساعدة شعب جنوب السودان.
وليد فارس مع الونج وزير الانشاء السوداني الجنوبي

وليد فارس مع الونج وزير الانشاء السوداني الجنوبي


البروفيسور وليد فارس, الذي شارك في المؤتمر, بصفته مستشارا لمجموعة الكونغرس النيابية, اشار في حوار اجرته معه إذاعة العراق الحر الى الدور الأمريكي البارز والمتواصل في مساعدة هذه الدولة الفتية, حتى ما قبل حصولها على الاستقلال التام, مشددا على أن الولايات المتحدة تنظر اليوم إلى جمهورية جنوب السودان باعتبارها شريكا فعليا وحقيقيا في المستقبل في شتى الميادين: الاقتصادية, والاجتماعية, والأمنية, والإستراتيجية.

واكد كل من الرئيس الاميركي باراك أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في كلمتيهما الى المؤتمر ان جنوب السودان سيكون النموذج للتعاون ما بين الولايات المتحدة الأمريكية, والحلفاء الجدد في القارة الأفريقية.

وقال البروفيسور فارس أن المشاكل الأساسية التي تواجه جمهورية جنوب السودان هي نظام شمال السودان, الذي يعمل على تعبئة الأمور, أكان في منطقة أبيي, أو جنوب كردفان, اذ أن جوبا العاصمة الجنوبية تتعامل دبلوماسيا وبالتحرك الحكيم الذي يلقى الدعم من الولايات المتحدة والاتحاد الأفريقي, كونه الجسم الرئيسي في محاربة الإرهاب, الزاحف من الخرطوم والصومال, إلى جانب التمدد الإيراني في المنطقة.
XS
SM
MD
LG