روابط للدخول

يوسف العاني: "شارع الواقعة" علامة جادة للحركة المسرحية العراقية


يوسف العاني

يوسف العاني

أثارت مسرحية "شارع الواقعة" وهي العمل العراقي الوحيد المشارك في مهرجان المسرح الاردني الدولي الثامن عشر الذي اختتم فعالياته مساء الخميس، اثارت اعجاب واهتمام المشاهدين من فنانيين ونقاد وجمهور، اذ اجمعوا الجميع على نجاح العمل، الذي عرض على مدى يوميين متتاليين على خشبة مسرح اسامة المشيني في العاصمة الاردنية.
كادر المسرحية

كادر المسرحية


العرض المسرحي جاء بحسب نقاد وفنانيين مسرحيين متكاملا، إذ أجاد المخرج والممثلون من خلال رسمهم الصور المسرحية، التي جمعت بين روح النكته والدراما في تجسيد الواقع العراقي المؤلم بالشكل الذي أبكى وأضحك المشاهدين، كما كانت للسينوغرافيا التي استخدمها المخرج دورا في تألق العمل وتميزه عن باقي العروض .

وقال عميد المسرح العراقي الفنان يوسف العاني الذي حيا كادر العمل بإنحنائه لهم عرفانا بأدائهم المميز وتقديرا لجهودهم "ان الشباب تمكنوا من نقل الحضور الى الواقع العراقي المعاش بصيغة فنية جديدة ومبتكرة فتركوا بذلك الاثر الكبير والعميق في نفوسهم بسبب ادائهم الرائع الذي شد الحضور منذ بداية العرض حتى نهايته".

واوضح العاني ان الفنانين المسرحيين الشباب يعتمدون في تقديمهم للعروض على تراث المسرح العراقي الابداعي الثر الذي اثبت حضوره في كل المهرجانات الدولية، التي يشارك فيها, مشيرا الى ان المسرحية ستكون علامة من العلامات الجادة للحركة المسرحية العراقية والعربية.

الفنان المسرحي خالد الطريفي الذي يشاهد لاول مرة عرض شبابي عراقي وصف العرض بالرائع والممتاز وقال ان الشباب رغم انهم في بداية مشوارهم في عالم المسرح الا انهم تمكنوا من تقديم عرض متكامل ومتماسك من حيث الاعداد والاخراج واداء الممثلين الصادق الذي نقل المشاهد الى قلب الحدث وتفاعل مع نبضه.
مدير المهرجان

مدير المهرجان


وأثنى مديرالمهرجان عبد الكريم الجراح على العرض العراقي بقوله: نحن امام عرض متدفق لمجموعة من الصور المسرحية تمثل واقع شخصيات متشظية تحاول التواصل بعد تداعيات الظروف السياسية والإجتماعية التي يعيشها العراق وتابع قائلا : نحن امام اجيال مسرحية عراقية واعدة وهذه الاجيال تبشر بولادة مسرح حديث ومتطور, واعتبر العرض اضافة جديدة للمسرح العراقي الذي عرف بتألقه وزهوه .

وتحمل مسرحية شارع الواقعة رسالة أنسانية مفادها الإنحياز الى الحق والإنتصار على الباطل وهي صرخة انسان عراقي ضد كل من سلب الحياة بحسب مخرج المسرحية الفنان تحرير الاسدي
الذي عبر لاذاعة العراق الحر عن سعادته الغامرة بالنجاح الذي حققته المسرحية في بغدد وعمان كونها اول عمل اخراجي له والتي اعطته حافزا ليقدم عمله المسرحي الثاني ‘العميان ‘المأخوذ من رواية الاديب العالمي "موريس ميترلنك "اذ سيستعد بعد عودته الى بغداد للتحضيرله و سيؤدي ادواره مجموعة من طلبة اكاديمية الفنون الجميلة.
مخرج المسرحية

مخرج المسرحية


ومسرحية شارع الواقعة اعدها واخرجها الفنان تحرير الاسدي وادى ادوارها الرئيسة كل من الفنانيين أحمد صلاح ووسام عدنان وهم طلبة في اكاديمية الفنون الجميلة وتناولت الاحداث والمتغيرات والظواهر الغريبة التي دخلت على المجتمع العراقي منذ عام 2003 وحتى يومناهذا . من خلال تقديمها لشخصيات سلبية أضرت بالمتجمع العراقي وإقترفت بحقه وبحق الوطن الكثير من الأخطاء ، لكنها في لحظة صحوة للضمير إكتشفت حجم الأذى الذي تسببت به فأعلنت توبتها جهارا و تغيير مسارها لبناء غد أفضل زاه بالحياة والامل و الحب و التسامح.

يشار الى ان مهرجان المسرح الاردني الثامن عشر الذي حمل هذا العام عنوان"مسرح المستقبل، تغيرات، وتصورات " شارك فيه 15 عرضا مسرحيا من ثلاث عشرة دولة عربية هي: العراق وفلسطين، وقطر، والسودان، ومصر، والكويت، والمغرب، والجزائر، وتونس، وعُمان، والإمارات، والسعودية، والأردن، فيما غابت سوريا وليبا عن المشاركة.


XS
SM
MD
LG