روابط للدخول

تأكيد لقدرة القوات العراقية على التصدي للتهديدات الخارجية


دروع تابعة للجيش العراقي

دروع تابعة للجيش العراقي

اكدت لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب ان القوات العراقية ستكون قادرة على حماية العراق من اية تهديدات خارجية بعد انسحاب القوات الاميركية المقرر في نهاية العام الحالي، مفندة بذلك ما جاء في تصريحات رئيس اركان الجيش العراقي الفريق بابكر زيباري التي تحدث فيها عن عدم قدرة القوات العراقية على حماية حدود واجواء البلاد من اية تهديدات خارجية حتى عام 2024.

وكان تقرير أعده المفتش العام الأميركي لشؤون إعادة إعمار العراق نقل عن رئيس اركان الجيش بابكر زيباري قوله إن العراق قد يحتاج سنوات عديدة قبل أن يتمكن من الدفاع عن نفسه ضد المخاطر الخارجية، بدون مساعدة من شركائه الدوليين، مشيراً الى أن انخفاض التمويل الحكومي يعد من أبرز أسباب هذا التأخير.

ويبين عضو لجنة الامن والدفاع النائب حامد المطلك ان القوات العراقية تحتاج خلال الفترة المقبلة الى الدعم الفني والمعنوي من اجل القيام بمهامها، الا انه حمل في الوقت نفسه الحكومة ووزارة الدفاع والكتل السياسية والجانب الاميركي مسؤولية التاخير الحاصل في تجهيز القوات العراقية باسلحة ومعدات متطورة.

ويلفت المطلك في حديث لاذاعة العراق الحر الى ان القوات الجوية ربما تكون هي الوحيدة التي لايمكنها بالفعل حماية العراق من التهديدات الخارجية، مضيفاً ان تعزيز الامن في البلاد يحتاج الى تحسين العلاقات مع دول الجوار الى جانب تطوير وبناء قدرات القوات المسلحة.

الا ان المحلل السياسي واثق الهاشمي يختلف مع المطلك ويشير الى ان القوات العراقية بجميع صنوفها غير قادرة على رد اي تهديد خارجي.
ويدعو الهاشمي الحكومة العراقية الى الاسراع في عقد صفقات تسليح مع دول متقدمة لاستكمال جاهزية الجيش العراقي وجعله قادرا على ملء اي فراغ قد يخلفه الانسحاب الاميركي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
تأكيد لقدرة القوات العراقية على التصدي للتهديدات الخارجية
XS
SM
MD
LG