روابط للدخول

في حلقة هذا الاسبوع من "مواويل وشعر"يتقدم الشاعر القدير كاظم آل مبارك الوائلي نحو منصة الشعر العالية بصرخته الشعرية المدوية، محاولاً إيقاظ ذاكرة الوطن، وأطلاق صوته عالياً ضد أسباب الجوع، والقتل، والتمييز.

ومع كل خطوة يخطوها الوائلي، يتقدم الشعر معه خطوة بخطوة. وها نحن نقدم اليوم في هذا المشوار ثلاثة أصوات شبابية لأول مرة عبر "مواويل وشعر"، سيكون لها موقع متميز في خارطة الشعر الشعبي العراقي.

فسجاد سيد محسن، وعادل گطان، وسعد السوداني يمثلون بقصائدهم الواعدة خطاً شعرياً ملازماً للخط الشعري السائد، ومخالفًا لبعض الفروع الجزئية فيه. وليس غريباً هذا الأمر، فلكل جيل لغته، همومه، وتطلعاته، وأحلامه، وخساراته.

واليكم القصائد الأربع، مع ثقتنا بأنها ستعجب الكثير من محبي الشعر الشعبي.

1) إصرخ ياوطن

للشاعر كاظم آل مبارك الوائلي


ما مسموع صوتك كلها تنهش بيك
ملتهية الضواري وتنهش بجـِثتَـك
تصرخ ياوطن من الالم موجوع
ودموعك تخاف اتطيح من رمشك
ومن فارق ارموشك شُربِته الجيران
وبالسعر المُفضّل باعوا العِندَك
جوة أرضك نفط عاشت عليه أوطان
ومن خيرك يبو الفزعات حارِمتَك
أبچي و راوي جرحَك للمشى والراح
أصرخ حيل لَمَن تطگ خاصرتك
وركُض عالسراب و دگدک البيبان
ماكو ابن الحلال اليسمع القصتَك
يسمونك بلاد الخضرة والنهرين
بس حتى المطر قطعوه من حصتـَك


*** *** ***

2) قصيدة الشاعر الشاب سجاد سيد محسن


ابجمالك كلهه تدري ومالگتله احساب
لأن حتى جمالك يهلك ايلوحك
ماأريدك تعرفه ولا امراية اتشوف
خايف لا حضرتك تحسد ابروحك

** ** **
أحچيلي وأجف وأرسم دروب الراگ
من اروي العطش تعطش رواياته
من نعطش نبوس ابلا اذن بالماي
انته اول عطش كرِهِنــه كَطراته
يجف لمن يشمك وابعطش صبير
من كَد العطَش شيّبت شوكاته
أجمد مثل دمي اليبقى صافن بيك
ثلج احمر يصيـر ابسبب صفناته
احب اسمك ترك يشبه بياض البيـك
ولرسمه تصير ارموشي ريشاته
إنِحبَس مفتاحي بيك .. وماكو عندك باب
ونفـََس تبقى اليحبسك يعني حسراته
بنى اضلوعك قصيدة الكَلب بالتصوير
قفص صارن .. لأن غرّد ابـنبضاته
أنته ابلا كحل بس لوحه صاير بيك
لأن ظِل حاجبك كحله ورســم ذاته
وقرص وجهك سكون اموّكَف الأنظار
واسـمك للسان ادروب كلماته
وشخصك لو مشه ايفزز ضوه كل ساع
كل خطوة جسد .. چن سبحه ضوياته
وقوس القزح جسرك فتت حتى الليل
أظن ألوان كَامت تضوي نجمــاته
يكَولون أربعين الشبه غلطانيـن
شبيهك واحد وساكن امراياته
مثل الساعة انت ابلا حروف اقراك
تعض عمري ويزيد ابعدد عضاته
لتمثال الكَمر لازم شمس تمثال
وانته اويه الكَمر تندار دوراته
اريدك على الشفة اتصير دوم افراكَ
لأن بمغازلك هل شفه بذَّاته

*** *** ***


3)قصيدة الشاعر سعد السوداني


شكراً ذكرت الزاد واذكرته ملحي
رجعَّته الي بقاطين لكن بجرحي
بعتني برخص وبرخص التراب
وأنه اشريتك بِمّا أملك مشاعر
عفتني وماخفت تلفيك الاشواك
إتركتني للزمن من طيب خاطر
گبل متروح باچر گتلي اتعود
هسه تعود يمته خلص باجر
اريد الزم هواك ابأيدي اشلون
وأضمن منه اريد .. بهاي حاير
چنت وياك ما أعرف شني الشوگ
هسه بضيم بُعدك صرت شاعر
تدري شلون حالي إبين شمّات
مثل كومه أُمهات . وحدة عاجر
كلام الناس طلقه تجرِّح الروح
لذلك ع الإذان مخَّلي ساتر
اسافر ردت منهم خاطر ارتاح
بس من فگر حظي عمري قاصر
بعيني الدنيا ماتت صارت تراب
واشوف الناس كل ظني مگابر
خلص صبري بعد ياصبراً تگول
منو الگلك عليَّ من ال ياسر
الگلب دگاته كسرن حته الضلوع
ويسألني ولك ماشفته مامر
على دربك تعال وشوف العيون
ماتقبل ترد و تگلي أناطر
لسانك چان يحچي ورود أحس بيه
شجاك شخله كلماتك خناجر
ماوگفت بعينك عِشرة سنين
ولادمعك نزل غَّطه النواظر
مافكرت بيه بدونك شلون
وي الحيطان اگظي الليل أسامر
المسوَّدن أحسده عقل محتاج
انه عقل وگلب من عندي طاير
لفاني الموت گوه وردت أجاريه
ردتك گبل موتي وياي حاظر

*** *** ***


4) ألوان
للشاعر عادل گطان


الفرح والحزن ما ينقاس باللون
وامام اللون يتراجع ثباتي
الاسود بالشعر يعكس مسرات
والابيض ثوب البسنه بمماتي
وموشرط البياض ايجيب الفراح
اجاني الشيب سود كل حياتي
وانه ويالنخله نتشابه بالاطباع
وصفات البيهه تقريبا صفاتي
يحفرون بگلبهه وتعزم الناس
تمر جمار اكلو بطيباتي
انه عمري سبيل اتوزع بلليل
او بالضلمه انتهت كل تضحياتي
ابلحظه اتغيرت كل المقاييس
الوانك وطبعك وامنياتي
اذكرك بالشته من نبرد اشلون
تلفلفني بعباتك لو عباتي
على طولك كحل بعيوني اخليك
وفارشلك ارموشي بمستحاتي
وتزل اجدام عينك من امر بيك
ولا چنك شريك بذكرياتي
شگل العقلي امسح طلعت اضنون
چنت متوهم احچي بمشتهاتي
وصورك والرسايل والمواعيد
وخيالك ليش ساكن ويه ذاتي
الك شايل محبه بگد الطيور
وانته مشيع وعالن وفاتي
اخيرا ما اگلك اني ناسيك
انه النسيان اكبر معجزاتي
ادعي بكل فرض وتمنى انساك
وقنوتك صار واجب في صلاتي


المزيد في الملف الصوتي أدناه:

صرخة وطن...وثلاث قصائد شابة
XS
SM
MD
LG