روابط للدخول

حذرت وزارة الموارد المائية العراقية من تفاقم أزمة شح المياه الذي تعاني منه البلاد بحلول العام 2030، في وقت أكد فيه مسؤول رفيع في الحكومة العراقية ان المفاوضات بين العراق وتركيا وسوريا لم تثمر حتى الآن عن التوصل لاتفاق حول تقاسم مياه دجلة والفرات.

وقال مدير المركز الوطني لإدارة المياه في وزارة الموارد المائية عون ذياب ان التقارير التي تمتلكها الوزارة تؤكد ان معدل الواردات المائية في مياه دجلة والفرات ستنخفض بمقدار الثلث بحلول العام 2030 الأمر الذي سيتسبب بأزمة مياه حادة في العراق.

وكان نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس أكد خلال ترؤسه اجتماعاً مشتركاً مع وفد من الأمم المتحدة ووزراء في الحكومة العراقية ان بلاده حاولت ومنذ أوائل الستينات من القرن الماضي التوصل الى اتفاق يضمن حصص العراق وتركيا وسوريا في مياه دجلة والفرات إلا إنها لم تثمر لحد الآن عن أي تقدم في هذا المجال.

وانتقد ذياب في تصريح ادلى به لإذاعة العراق الحر تأخر الحكومة العراقية في التحرك الجدي لإيجاد حل لازمة شح المياه في البلاد، داعيا إياها الى الضغط على دول الجوار اقتصاديا و سياسيا لإجبارها على توقيع اتفاقات مشتركة لتقاسم المياه.

وأكد ذياب ضرورة ان يتخذ العراق إجراءات فاعلة وجدية لإدخال طرق الري الحديثة لتفادي عمليات الهدر الحاصلة حاليا.

وقال وكيل وزارة الزراعة مهدي ضمد القيسي ان الوزارة شرعت بالفعل بمشروع وطني طموح لاعتماد تقنية الري الحديثة، مؤكدا ان الوزارة تعول على هذا المشروع لتوفير كميات كبيرة من المياه سواء لغرض سقي الأراضي الزراعية أو مياه الشرب.

يشار الى ان العراق يعاني من نقص حاد في منسوب مياه نهري دجلة والفرات بسبب الانخفاض الكبير في معدل تدفق المياه من تركيا، كما ان إيران هي الأخرى حولت مجرى العديد من الأنهر وروافدها التي تصب في دجلة الأمر الذي أثر سلبا على الزراعة العراقية.

تفاقم ازمة المياه في العراق بحلول 2030
XS
SM
MD
LG