روابط للدخول

ازمة الوقود: حكومة كربلاء المحلية تنفي والمواطنون يصرون


سيارات بانتظار تعبئة البنزبن في الموصل

سيارات بانتظار تعبئة البنزبن في الموصل

نفت حكومة كربلاء المحلية وجود أزمة في المحروقات، بينما يواصل مواطنون تحميلهم الدولة مسؤولية الازمات التي تنجم عن نقص الطاقة، وازمة البنزين المتكررة واحدة منها.

واوضح نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي، في تصريحه لإذاعة العراق الحر، إن ما يشاهد من طوابير السيارات عند محطات تعبئة البنزين، ناجم عن كثرة استهلاك الوقود طوال الايام الماضية، بسبب ارتفاع درجات الحرارة، واضطرار المواطنين لتشغيل مولدات الكهرباء المنزلية لساعات عدة خلال اليوم، كما ان قلة عدد محطات التعبئة في المحافظة، قد تشكل سببا آخر لمثل هذه الطوابير عند محطات التعبئة.

وقال أبو فلاح وهو سائق سيارة انه يقضي ساعات أمام محطة التعيبئة قبل أن يتمكن من التزود بالوقود.

ولفت مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر إلى أن تشغيل مولدات الكهرباء، وما ينجم عنه من استهلاك لكميات كبيرة من الوقود، لا يسبب حرجا للدولة فقط، بل يشكل عبئا ماليا مرهقا على المواطن.

ويعاني المواطنون سواء في كربلاء او غيرها من المحافظات منذ نحو 20 عاما من أزمة في الوقود، غير أن هذه الازمة تفاقمت خلال الأعوام الثمانية الأخيرة، مع غياب الكهرباء على الرغم من إنفاق مليارات الدنانير لتأهيل قطاع الكهرباء.
يشار إلى أن ساعات انقطاع الكهرباء تبلغ عشرين ساعة يوميا، لذا فان معظم المواطنين يعتمدون بشكل رئيسي على مولدات الكهرباء الأهلية، التي تزودهم بالكهرباء لأكثر من عشر ساعات يوميا.

ازمة الوقود: حكومة كربلاء المحلية تنفي والمواطنون يصرون
XS
SM
MD
LG