روابط للدخول

قراء في صحف صادرة في بغداد


الحديث عن ملفات الفساد كان الابرز بين الاخبار التي تناولتها صحف بغداد ليوم الاربعاء. فمن قضية عقود الكهرباء الوهمية، الى تعينات وزارة التربية المزورة، والاشارة الى اتهام رئيس الوزراء نوري المالكي بالتستر على شركات الهاتف المحمول المتأخرة في دفع مستحقاتها المالية. ليقول خبير في احدى شركات المحمول في تصريح لصحيفة العالم إن اطرافاً سياسية تريد تخريب المجال الوحيد الناجح في الاستثمار العراقي حالياً.

اما في سياق العقود المزمع إبرامها مع الجانب الاميركي لغرض تدريب القوات الأمنية، فقد نشرت صحيفة المدى ما اكده الخبير القانوني طارق حرب من أن تلك العقود لا تحتاج إلى موافقة مجلس النواب. مضيفاً للصحيفة بأن العقود الأمنية المزمع ابرامها بين العراق والولايات المتحدة ليست معاهدات، وبالتالي لا تحتاج إلى موافقة مجلس النواب، وإنما هي بروتوكولات تتم بين وزارتين، فهي من صلاحيات مجلس الوزراء. وحتى بالنسبة للطرف الاميركي.

فيما لفتت جريدة الصباح الجديد الى عودة ملف تهريب السلاح من ايران الى العراق ليتصدر المشهد الامني في البلاد. فالاميركيون والعراقيون يؤكدون تدفق السلاح من ايران، بينما سرعان ما جاء النفي الايراني على لسان وزير دفاع ايران احمد وحيدي.

اما في الشأن الاقتصادي فورد في جريدة الصباح ان خبراء اقتصاد قد قللوا من مخاطر الازمة العالمية التي بدأت تعصف بالاقتصاد الاميركي وانعكاساته المحتملة على الواقع الاقتصادي العراقي، غير انهم دعوا الى اهمية ان تأخذ الحكومة على عاتقها مسؤولية ايجاد منافذ اخرى لتنويع مصادر الدخل وعدم الاعتماد بشكل كبير على الواردات النفطية، ففي الوقت الذي هبطت فيه اسعار النفط عالمياً لتصل الى قرابة 88 دولاراً حذر مسؤولون في الشأن الاقتصادي من ان ذلك الانخفاض قد يربك موازنة العراق للاعوام المقبلة، منتقدين في الوقت ذاته آلية احتساب سعر برميل النفط في موازنة العام 2011 بسعر 85 دولاراً.

قراء في صحف صادرة في بغداد
XS
SM
MD
LG