روابط للدخول

تعود الى الواجهة مرة أخرى قضية إختيار علم العراق ونشيده الوطني، بعد إنقضاء مدة تمديد العمل بهما، ما قد يفتح الباب على مصراعيه أمام نقاشات وخلافات تتحول الى مشاكل سياسية جديدة.

ويؤكد رئيس لجنة الثقافة والاعلام في مجلس النواب النائب علي شلاه اللجنة ستقدم مطلع الشهر المقبل مقترحاً لمشروع قانون العلم والنشيد الوطنيين، باعتبار ان العلم والنشيد الوطنيين الحاليين لا يعدان رسميين وذلك لتجاوز مدة التمديد التي سبق وان صوّت على العمل بها مجلس النواب في عام 2008.
ويبيّن شلاه ان لجنة الثقافة النيابية السابقة كانت قد استلمت اكثر من عشرين نموذجاً من العلم، واكثر من مئة نص شعري للنشيد الوطني، مشيراً الى انه اذا لم تتم الموافقة على اي من تلك النماذج المقترحة، سيصار الى اعادة العمل بالمسابقة الخاصة بالترشيحات مرة اخرى، عملاً ببنود الدستور العراقي الذي أوجب تنظيم النشيد والعلم بقانون.

من جهته يعرب عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي عن اعتقاده بان تشهد محاولات اقرار العلم والنشيد الوطنيين الجديدين تعقيدات واسعة النطاق على مستوى عالٍ من القيادات السياسية.

الى ذلك يقول مدير دائرة الفنون الموسيقة التابعة لوزارة الثقافة العراقية حبيب ظاهر في حديث لاذاعة العراق الحر ان يوم الاول من اب سيكون اخر موعد لاستلام النصوص الشعرية فيما يخص النشيد الجديد، ليتم بعدها اختيار النصوص الفائزة، ويتم توزيعها الى الملحنين من اجل تحويلها من نصوص شعرية الى نصوص مغناة، وبعدها يتم رفعها الى الوزارة ومن ثم الى لجنة لثقافة والاعلام النيابية ليتم التصويت على النص الفائز.

وتباينت اراء الشارع العراقي بين مؤيد ومعارض لاختيار العلم الجديد، فالمؤيدون يرون ان العلم الحالي لا يمثل جميع اطياف الشعب العراقي، فيما يرى المعارضون ان العراق ليس بحاجة لمشاكل سياسية جديدة، مشيرين الى إمكانية تاجيل مسالة اختيار العلم والنشيد الوطنيين الى وقت اخر، تكون فيه الاجواء السياسية اكثر نقاءاً .

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
علم العراق ونشيده الوطنيان يعودان الى الواجهة
XS
SM
MD
LG