روابط للدخول

صحيفة كويتية: الترشيق الحكومي قد يدخل في المقايضات


اوردت اغلب الصحف العربية خبر اقتحام القوات الإيرانية ثلاثة معسكرات كردية في العراق.. لكن صحيفة "الاتحاد" الاماراتية قالت في عنوان ان نواباً عراقيين يخيّرون الحكومة بين وقف انتهاكات طهران أو اللجوء إلى المحافل الدولية.

وتواصل الازمة العراقية الكويتية حضورها في الصحف العربية، وتنقل صحيفة "الوطن" الكويتية عن رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الكويت عبد الله الشايجي قوله ان العلاقات الكويتية–العراقية دخلت في حالة من الحرب الباردة وشد الاعصاب. وربط الشايجي ماتشهده العلاقات من شد وجذب وتأزيم في مستوى التصريحات بالقلق الإيراني تجاه الوجود العسكري الاميركي، ويرى الشايجي ان ما ساهم في زيادة القلق والغضب الايراني هو توجه حكومة المالكي نحو اعادة النظر بانسحاب القوات الاميركية. واضاف الشايجي ان الانسحاب الاميركي سيساهم في زيادة قدرة إيران على التحرك في العراق بشكل سهل ومريح خصوصاً ان حليفها السوري يعيش حالياً وسط مأزق ورطة.

وكتبت صحيفة "البيان" الاماراتية في افتتاحيتها ان من حق الحكومة الكويتية أن ترتاب من التحوّل في الخطاب السياسي العراقي في ضوء بعض التدخلات غير الموفقة لبعض السياسيين العراقيين في الشأن الداخلي البحريني قبل شهور قليلة. وتقول الصحيفة إن جولات التراشق الإعلامي بين فينة وأخرى بين بغداد والكويت تارة، وبغداد والرياض تارة أخرى، مرة بلسان رسمي ومرة بلسان حزبي تدل على أن البعض لا يريد أن يخرج العراق من جلباب صدّام حسين وعبد الكريم قاسم. وتضيف الصحيفة ان على بغداد الآن، وهي تقترب من الابتعاد عن مرحلة الاحتلال، أن تقدم صنائع المعروف بدلاً من توتير المنطقة وهي في غنى عن توتر يعيدها إلى المربع الأول.

اما في سياق الازمات الداخلية، فقد نشرت صحيفة "القبس" الكويتية ان مشكلة الترشيق الحكومي قد تدخل في المقايضات ويتم التوصل الى حلول وسط، لكن تنفيذ اتفاقات اربيل واعطاء سلطة قوية لعلاوي توازي سلطة المالكي، يبدو متعذراً، خصوصاً وان وضع المالكي الآن قد يكون اقوى، بعد ان ضمن دعم ايران له، وضمن دعم واشنطن بموافقته على تمديد قواتها في العراق، الى درجة ان قياديين في حزب الدعوة الإسلامية معه، أصبحوا يصرحون علنا بضرورة تمديد بقاء تلك القوات، وهذه من عجائب الأحزاب الدينية.

صحيفة كويتية: الترشيق الحكومي قد يدخل في المقايضات
XS
SM
MD
LG