روابط للدخول

البصرة: ندوة حول التعايش الديني


مشاركون في ندوة التعايش الديني في البصرة

مشاركون في ندوة التعايش الديني في البصرة

عاش البصريون مسلمون ومسيحيون وصابئة وغيرهم منذ زمن بعيد عائلة واحدة. والزائر لمنطقة العشار، قلب مدينة البصرة، سيرى ان مسجد مقام الأمير مبنُي بالقرب من دير مسيحي وكنيس يهودي، ما زالت شواهده باقية حتى اليوم على الرغم من هجرة اليهود منذ سنوات، وهجرة الكثير من المسيحيين قبل عملية صولة الفرسان عام 2008.
سعد متي رئيس لجنة الا قليات الدينية


ولتسليط الضوء على التعايش بين الاديان في محافظة البصرة أقام البيت الثقافي ندوة بعنوان (التنوع الديني والاثني عاملا قوة في المجتمع) حضرها رجال دين من مختلف الاديان، قدم فيها رئيس لجنة الاقليات الدينية في مجلس محافظة البصرة الدكتور سعد متي محاضرة اكد خلالها ان ما حدث للمسيحيين من استهداف بعد عام 2003 لا يمت بصلة لأبناء البصرة.

فيما أشار الاب سمعان كصكوص راعي كنيسة العذراء للسريان الارثوذكس في البصرة الى أن وضع المسيحيين في محافظة البصرة اليوم يمتاز بالتعايش السلمي مع باقي مكونات المجتمع.

ويقول رجل الدين عبد الكريم الجابري انه لا فرق بين مواطن وآخر في محافظة البصرة وان المسلمين يدافعون عن اشقائهم من اتباع الديانات الاخرى.

من جهته اكد المحلل السياسي محمد عطوان ان هناك رؤيتين تحكم العلاقة ما بين معتنقي الديانات في البصرة، رؤية سياسية واخرى اجتماعية، مبيناً ان بنية المجتمع العراقي هي بنية متجانسة لكن المشكلة تكمن في الرؤية السياسية وصراع المكونات الذي حصل بعد عام 2003.
واضاف عطوان ان الرؤية الاجتماعية اقوى بكثير من خلال تمسك المجتمع بأفراده دون ان يضع فرقاً لهذا المواطن اوذاك.

التفاصيل في الملف الصوتي:

البصرة: ندوة حول التعايش الديني
XS
SM
MD
LG