روابط للدخول

لمسافة كيلو مترين تقريبا تحمل ام محمد دلو ماء صغير على كتفها لتصل به الى منزلها في احدى قرى محافظة الانبار. فقريتها الصغيرة "المختار" احدى قرى الفلوجة تفتقر الى المياه الصالحة للشرب ما اضطر سكانها للجوء الى الآبار.

اذاعة العراق الحر التقت أم محمد وهي تقف في طابور طويل بانتظار وصول التيار الكهربائي لكي تملا بالماء لتذهب به الى اطفالها.

كيلومترات قليلة تفصل قرية المختار عن مدينة الفلوجة احدى اهم مدن الانبار، لكنك ما ان تدخل هذه القرية حتى ينتابك شعور بان السكان هنا مازالوا يعيشون في القرون الوسطى فلا كهرباء، ولا ماء ولا حياة مدنية، انها بالفعل منطقة منسية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

الحاج عمر الدليمي وجاسم خلف تسائلا عن الوعود التي قطعها مسؤولون على انفسهم اثناء زيارتهم للقرية إبان الحملة الانتخابية العام الماضي .

ليس سكان قرية المختار وحدهم من يعانون من انعدام المياه الصالحة للشرب، إذ ان 300 مئة الف قروي، يعيشون حسب احصاءات منظمات غير حكومية في قرى محافظة الانبار التي تشكل ثلث مساحة العراق، محرومون من مياه الشرب.

اما الحلول فلم تصل الى ما هو مطلوب. نائب رئيس مجلس محافظة الانبار سعدون شعلان اكد أن خطة اعادة الاعمار لهذا العام ستشمل انشاء مشاريع مياه جديدة في المناطق النائية ومنها ثرية المختار.

المزيد في الملف الصوتي:

300 ألف قروي في الانبار محرومون من مياه الشرب
XS
SM
MD
LG