روابط للدخول

حملة مدنية لتغيير النظام الانتخابي في الكوت


ناخب عراقي يتفحص قائمة الفائزين في الإنتخابات العامة

ناخب عراقي يتفحص قائمة الفائزين في الإنتخابات العامة

اطلق نشطاء في منظمات المجتمع المدني بمحافظة واسط حملة دفاع تشريعية لتغيير الية النظام الانتخابي باعتماد الدوائر الانتخابية المتعددة، من اجل تصعيد الراي الشعبي باتجاه تغيير الية الانتخابات التي اعتمدت خلال الدورات الانتخابية الماضية للبرلمانات العراقية ومجالس المحافظات.

ووجدت الخطوات الاولى للحملة ترحيباً لدى اوساط سياسية اجتماعية فيما عارضها اخرون، ويقول الناشط علي عبد الحسين القريشي رئيس جمعية المثقفين الانسانية ان الحملة التي شارك فيها ناشطون في منظمات المجتمع المدني وكتل سياسية تهدف الى تغيير النظام الانتخابي وفق الدوائر الانتخابية المتعددة كون الية الانتخابات في الدورات السابقة لم تكن بمستوى الطموح، ولم تمثل نسبة السكان تمثيلاً حقيقياً، إذ تم تهميش مدن على حساب اخرى، مشيراً الى ان الحملة تتضمن اربع خطوات تنفذ على مستوى المدن والارياف.

ويجد الناشط سجاد حسين ان اعتماد الدائرة الانتخابية الواحدة هو الأنجع، كونها تسهم في تمثيل اوسع للمكونات الوطنية والاقليات.

من جهته يرى الناشط حسين دبعون الموسوي بان السنوات الماضيية افرزت تجربة ديمقراطية هشة، بسب اعتماد النظام الانتخابي، مؤكداً على ضرورة اعتماد دوائر متعددة لتأهيل تشريعيين قادرين على تمثيل ابناء مدنهم تمثيلاص حقيقياً.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
حملة مدنية لتغيير النظام الانتخابي في الكوت
XS
SM
MD
LG