روابط للدخول

بغداد وأربيل تصادقان على التقرير العالمي حول الاعاقة


ممثلا وزارتي الصحة في حكومة اقليم كردستان وفي الحكومة الاتحادية في مراسم إطلاق تقرير الإعاقة

ممثلا وزارتي الصحة في حكومة اقليم كردستان وفي الحكومة الاتحادية في مراسم إطلاق تقرير الإعاقة

أطلقت وزارتا الصحة في حكومة اقليم كردستان وفي الحكومة الاتحادية في مراسيم جرت باربيل، التقرير العالمي حول الاعاقة الذي اعدته منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي على مستوى العالم في 9 حزيران الجاري، وتمت المصادقة عليه وطنياً بحضور ممثل المنظمة وناشطين عن المعاقين في العراق.

ويشير التقرير الى ان نحو 15% من سكان العالم يعيشون مع شكل من اشكال العجز، منهم (2-4)% يواجهون صعوبات كبيرة في القيام بوظائفهم العادية مع بلوغ معدلات انتشار العجر على الصعيد العالمي متسويات تفوق التقديرات السابقة التي اجرتها منظمة الصحة العالمية.

وقال وزير الصحة في حكومة اقليم كردستان العراق طاهر هورامي في في مستهل مراسم إطلاق التقرير التي جرت تحت شعار (الاعاقة ليست عائقا):
"سنضع جميع امكانيات من اجل العمل على تقليل العقبات امام ذوي الاحتياجات الخاصة في كردستان والعراق، لتمشية امورهم اليومية بشكل طبيعي وبعيدا عن التمييز وعدم العدالة".
واشار هورامي الى ان عدد المعاقين في كردستان لحد العام الماضي كان قرابة 60 الف شخص حسب الاحصاءات المتوفرة، وارتفعت هذه الأرقام لتصل الى قرابة 70 الف في الوقت الحاضر.

من جهته قال ممثَل وزارة الصحة العراقية في المراسم الدكتور عبد الناصر كامل ابراهيم ان وزارته بصدد تاسيس هيئة وطنية لذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، واضاف:
" قسم التاهيل والوقاية في وزارة الصحة اخذ على عاتقه اتخاذ جميع الاجراءات اللازمة من اجل تسهيل دمج الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من خلال تقديم الرعاية الكاملة لهم، وهناك 18 مركز تاهيل، مع 13 مركزاً للاطراف الصناعية، كما قامت وزارة الصحة في بغداد من خلال دائرة العمليات الطبية باعداد مشروع لتاسيس الهيئة الوطنية لذوي الاحتياجات الخاصة وهو الان امام انظار مجلس الوزراء لمناقشته واحالته الى مجلس النواب".
الى ذلك قال مسؤول منظمة الصحة العالمية في العراق سيد جعفر حسين ان المنظمة تعمل الان على اعداد احصاءات حول عدد المعاقين في العراق، وقال خلال المراسم:
"في منطقة الشرق الاوسط هناك عدد كبير من المعاقين بسبب الاحداث التي كانت للانسان يدٌ فيها، وفي العراق لا توجد لدينا احصائية حول عدد المعاقين ولكن تخمينيا يبدو ان العدد كبير، ونحاول الان جمع المعلومات عن الذين لديهم بشكل من الاشكال الاعاقة ولذوي الاحتياجات في العراق خدمات صحية خاصة بهم كفرد من افراد المجتمع".

وقال ممثل تجمع المعوقين في العراق هاشم خليل ابراهيم ان التجمع طالب الجهات المسوؤلة في الحكومة العراقية بالاسراع في تنفيذ عدد من التوصيات خدمة لشريحة المعوقين، واضاف:

"الاسراع في التوقيع والمصادقة على الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق وكرامة الاشخاص المعاقين وخلال فترة لا تزيد على ثلاثة اشهر، وتعديل وتشريع القوانين الوطنية بما يتناسب مع الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص المعاقين، وتاسيس هيئة وطنية مستقلة تعني بشؤون المعاقين ولا ترتبط بوزارة معينة، مع إصدار هويات خاصة بالمعاقين، وتخصيص نسبة 10% من برنامج بناء المساكن العامة للمعاقين، وضمان اعادة التاهيل، ومشاركتهم وشمولهم بقانون مجلس الخدمة الاتحادي، وتخصيص فرص عمل، وتخصيص جزء من الموازنة الاتحادية لاحتياجات الاشخاص ذوي الاعاقة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
بغداد وأربيل تصادقان على التقرير العالمي حول الاعاقة
XS
SM
MD
LG