روابط للدخول

تشجيع على العودة الطوعية في يوم اللاجئ العالمي


لاجئون عراقيون في سوريا

لاجئون عراقيون في سوريا

أطلقت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين حملة دولية بمناسبة يوم اللاجئ العالمي لحشد التأييد لمعالجة محنة نحو 44 مليون شخص نزحوا بسبب العنف في جميع أنحاء العالم.

وأفادت المفوضية في تقرير لها بهذه المناسبة أن عدد اللاجئين من نازحين وطالبي لجوء يتزايد في العالم وقد وصل عام 2010 الى حوالى ثلاثة وأربعين مليونا وسبعمائة ألف شخص، ثمانون بالمائة منهم موجودون في الدول النامية، في وقت يؤشر فيه تنامي لمشاعر معاداة اللاجئين في العديد من البلدان الصناعية.
وكشفت المفوضية في تقريرها الإحصائي الذي عنونته بـ "التوجهات العالمية"، عن أن العراقيين يشكلون ثاني اكبر عدد من اللاجئين في العالم حيث بلغ عدد اللاجئين العراقيين المسجلين مليونا و600 ألف لاجئ، وتسعى الحكومة العراقية الى تشجيعهم على العودة الى البلاد بعد التحسن النسبي في الواقع الأمني مقارنة بالسنوات القليلة الماضية.

وكيل وزارة الهجرة والمهجرين اصغر الموسوي أكد في حديث لإذاعة العراق الحر، أن وزارته تتبنى مبدأ العودة الطوعية، وأنها مستعدة لتقديم المساعدة يحتاجها اللاجئون والمهجرون.

تقرير المفوضية السنوي أظهر أن العديد من الدول الأكثر فقراً في العالم تستضيف أعداداً كبيرة من اللاجئين، فباكستان وإيران وسوريا تستضيف أكبر عدد من اللاجئين، بينما يستضيف الأردن اليوم 32500 عراقيا مسجلا لدى المفوضية العليا للاجئين. بحسب التقرير.

ويعيب المحلل هاشم الحبوبي على أية دولة ان يكون لدى أبنائها إحساسٌ بان وجودهم خارجها اضمن لهم ولحياتهم، الحبوبي حثّ في حديث لاذاعة العراق الحر الجهات المسؤولة على اتخاذ تدابير تكفل للمهجرين حياة كريمة ضمنتها نصوص الدستور العراقي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG