روابط للدخول

مسح ميداني للواقع الاجتماعي والصحي للمرأة في نينوى


بهدف الحصول على معلومات وبيانات دقيقة حول الواقع الاجتماعي والصحي للمراة في محافظة نينوى لوضعها امام صانع القرار للافادة منها للنهوض بهذا الواقع، تجري مديرية احصاء نينوى مسحا ميدانيا لفئات عمرية مختلفة من نساء المحافظة.

واوضح مدير احصاء نينوى نوفل سليمان طلب في حديثه لاذاعة العراق الحر انه "لم يجر مثل هذا المسح سابقا في العراق. ويشمل جميع اطوار حياة المراة بهدف التعرف على الظروف والمتغيرات خلال مراحل حياتها المختلفة بدأ من المراهقة بعمر 14 سنة ولحد عمر 55 سنة فاكثر. ويشمل فترة الانجاب ايضا وكيف يتعامل المجتمع مع المراة والعنف الاسري والمجتمعي وغير ذلك. وهي معلومات ستفيد صانع القرار العراقي في رسم سياساته واتخاذ القرار الصحيح لدعم المراة في العراق خاصة واننا لا نمتلك معلومات دقيقة وواضحة عن اوضاع المراة ومعاناتها، وكيف تعيش وظروفها الصحية والاجتماعية، واعتقد في حال توفير كافة مستلزماتها واحتياجاتها ستسهم في عملية البناء في العراق، وهناك سبع فرق من باحثين متخصصين سيعملون في كل انحاء المحافظة في الريف والمدن بعد اشراكهم بدورة ومحاضرات نظرية وعملية حول المسح الذي سنعمل بعد انجازه والحصول المعلومات الدقيقة تقديم النصح لصاحب القرارمن اجل تصويب قراراته، كما ان المراكز البحثية والجامعات بحاجة ماسة الى مثل هذه المعلومات".

اسئلة مختلفة عن واقع حياة المراة اليومية وعلاقتها بافراد اسرتها والمجتمع حملتها استمارات المسح الميداني لاحصاء نينوى، الذي يشارك فيه باحثون متخصصون منهم الباحثة رائدة نوري متي من قضاء الحمدانية جنوب شرق الموصل، التي قالت لاذاعة العراق الحر "هناك خمس استمارات ستملئ من قبل المراة المشمولة بالدراسة وتتعلق الاسئلة بالنسبة للمراة المتزوجة بعدد الاطفال الاحياء والمتوفين وحالات الاسقاط وغير ذلك. اما المراة الكبيرة في السن فتسال عن حالتها المعيشية والمرضية، والفتيات سيسألن عن مشاريعهن الاسرية المستقبلية وتخطيطهن للزواج وعدد الاطفال الذي يريدن انجابهم وما شابه ذلك اضافة الى اسئلة اخرى للزوج والاخ والاب في الاسرة وجميعها تتعلق بحياة المرأة".

أما النساء موضوع بحث الدراسة الميدانية لاحصاء نينوى فقد ابدى اغلبهن الاستعداد الكامل للتعاون مع فرق المسح وتزويدها بالمعلومات الدقيقة والوافية عن واقع حياتهن اليومية كما اشارت الى ذلك المواطنة ام مصطفى من حي الوحدة شرق الموصل "في البداية تخوفت من الباحثة ودخولها علينا للبيت، لكن بعد ان تاكدت من شخصيتها واهداف اسئلتها قدمت لها كل ما باستطاعتي من اجابات صحيحة ودقيقية عني وعن اسرتي. في الحقيقة اسعدني هذا المسح الخاص بالمراة عسى ان يؤدي الى ايصال صوتها وتوفير كافة احتياجاتها وحقوقها" .

التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG