روابط للدخول

7 قتلى و 30 جريحاً في اقتحام مجلس محافظة ديالى


من مدينة بعقوبة

من مدينة بعقوبة

قتل سبعة أشخاص، منهم ثلاثة من الشرطة، واصيب 30 آخرون بجروح، اغلبهم من المدنيين في حادث اقتحام لمبنى مجلس محافظة ديالى وسط مدينة بعقوبة نفذه مسلحون صباح اليوم "الثلاثاء".

وقال قائد عمليات ديالى اللواء الركن عبد الامير الزيدي ان الهجوم نفذ بثلاث مراحل، الاولى تمثلت بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة عند احدى بوابات المجلس، أعقبها تسلل اربعة من الارهابيين والوصول الى مبنى الاستعلامات، ليتم بعد ذلك تبادل اطلاق النار داخل مبنى المجلس بين القوات الامنية والمسلحين، انتهى بقتل ثلاثة من المهاجمين وإصابة الرابع.
واضاف اللواء الزيدي ان القوات الامنية فرضت أثناء الهجوم طوقين امنيين حول مكان الحادث، من قبل فوج التدخل السريع والفوج الاقليمي للمهمات الخاصة، واشار الى ان السيطرة على بناية المجلس بالكامل تمت خلال مدة وجيزة.

وعقب انتهاء الهجوم فرضت القوات الامنية طوقاً امنيا حول المجلس وشرعت بعمليات دهم وتفتيش بحثا عمن يشتبه بتورطهم في الحادث، فيما شوهدت الطائرات وهي تحلق في سماء مدينة بعقوبة لتقديم الدعم والاسناد للقوات الامنية العراقية.

مصدر امني رفض الكشف عن اسمه اكد ان أغلب الضحايا من المدنيين ممن كانوا في مبنى مجلس المحافظة او بالقرب منه.

نائب محافظ ديالى فرات التميمي قال ان الحادث يحمل بصمات مماثلة لتلك العملية التي استهدفت مبنى مجلس محافظة صلاح الدين في 29 آذار العام الحالي والتي راح ضحيتها 58 قتيلا على الاقل. محملاً تنظيم القاعدة المسؤولية الكاملة عن عملية الاقتحام التي استهدفت مجلس ديالى.

في حين بين امين سر مجلس محافظة ديالى فخري العبيدي ان المجلس كان لديه معلومات استخباراتية مسبقة قبل ستة اشهر تشير الى وجود نية لتنظيم القاعدة بشن هجوم على مبنى المجلس والسيطرة عليه بالكامل.

وأوضح العبيدي ان التدابير الامنية المتبعة حالت دون حدوث خسائر بشرية كبيرة، مشيراً ان اعضاء المجلس والموظفين لم يصابوا بأي اذى خلال الهجوم.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG