روابط للدخول

كركوك: دعوة تركمانية لتشكيل قوة أمنية مشتركة


دعت المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك الى تشكيل قوة مشتركة من الجيش والشرطة ومن ابناء كركوك على ان يمثل فيها جميع مكونات كركوك.

وأكدت المجموعة في بيانه لها صدر الاربعاء ضرورة ان تشكل القوة قبل انسحاب القوات الأميركية.

واشار عضو الهيئة التنفيذية للجبهة التركمانية علي مهدي ان بقاء القوات الأميركية من عدمه أمر يقرره مجلس النواب العراقي والحكومة.

وطالب عضو المجلس السياسي العربي في كركوك خالد المفرجي بأشراك الجيش في الملف الأمني، وايجاد توازن قومي في قيادة الشرطة.

وفي بيان للمجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك اشار العرب الى ضرورة ابتعاد الشرطة عن التصريحات السياسية.

وجاء ذلك في أعقاب تصريح لقيادة الشرطة بضرورة بقاء القوات الأميركية لحين حسم الملف السياسي في كركوك.

الكرد من جانبهم رفضوا تدخل الجيش في الملف الأمني، مشيرين الى ان تدخله في بعض المناطق لم ينجح، على حد وصفهم، معتبرين تكرار التجربة في كركوك لن يفيد المحافظة.

واكد القيادي في الأتحاد الأسلامي الكردستاني ريبوار طالباني ان الشرطة قادرة على حفظ الأمن. وان واجب الجيش هو حفظ الحدود الخارجية للبلاد.

يشار الى انه مع اقتراب موعد أنسحاب القوات الأميركية من العراق بدأت الأطراف السياسية بكركوك استعدادها للمرحلة التي تليي الأنسحاب، ولم تخف بعض الاطراف قلقها من الأوضاع الأمنية التي ستشهدها كركوك مع بقاء الأزمة السياسية على حالها:

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي:
XS
SM
MD
LG