روابط للدخول

مواطنون ومراقبون يتحدثون عن سنوات التغيير في العراق


صبي عراقي يمر قرب حطام سرفة دبابة محطمة في البصرة

صبي عراقي يمر قرب حطام سرفة دبابة محطمة في البصرة

تمر هذه الأيام الذكرى الثامنة لبدء العمليات العسكرية التي قادتها الولايات المتحدة عام 2003 لإسقاط النظام العراقي السابق.

وبعد مرور هذه السنوات تباينت أراء الشارع العراقي حول ما تحقق على الأرض من منجزات كان العراقيون يتأملون حصولها بعد تغيير النظام السابق، فالبعض ورغم خيبة أمله من الأحداث التي شهدها العراق خلال السنوات الماضية، وعدم حصول أي تطور ملموس على مستوى المواطن، إلا انه يرى ان التغيير كان أمراً ضرورياً، فيما حمل البعض الآخر القوى السياسية التي جاءت بعد التغيير مسؤولية ما يجري الآن في البلاد لفشلها في تقديم الخدمات للمواطنين.

من جهته يقر السياسي محمود عثمان بعدم قدرة الحكومات العراقية المتعاقبة التي تشكلت بعد سقوط النظام السابق على تحقيق ولو جزء بسيط من متطلبات المواطن العراقي، ويبين عثمان في حديث لإذاعة العراق الحر ان الولايات المتحدة فشلت هي الأخرى في تحويل العراق الى نموذج ديمقراطي يحتذى به في الشرق الأوسط كما كانت تتحدث قبيل شنها الحرب في 2003.

الى ذلك يرى أستاذ كلية العلوم السياسية بجامعة بغداد حيدر علي انه ورغم التحسن الطفيف الذي شهده الواقع العراقي خلال السنوات التي تلت سقوط النظام السابق، إلا ان البلاد لا تزال بحاجة الى المزيد من الوقت لبناء مؤسسات دولة حقيقية يمكن ان تنهض بالمواطن العراقي.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG