روابط للدخول

مسؤولة: مواد تموينية مخزونة تنتظر أمراً قضائياً بالإتلاف


نفت وزارة التجارة تقارير صحفية أفادت بوجود أخطاء فادحة تهدد نظام البطاقة التموينية بالانهيار، بسبب تلف كميات كبيرة من المواد الأساسية نتيجة عمليات خزن خاطئة وفساد رافق تجهيز ونقل تلك المواد.

وتؤكد وكيلة وزارة التجارة سويبة محمود زنكنة في تصريح خاص لاذاعة العراق الحر، ان المواد التالفة في بعض مخازن الوزارة، هي مواد غير مطابقة للمواصفات تنتظر أمراً قضائياً لاتلافها.
وتقر زنكنة بوجود عمليات تلاعب وتبديل في مواد البطاقة التموينية، لكنها تقول ان هذا الامر تمت السيطرة عليه في الوقت الراهن.
وتشير وكيلة وزارة التجارة الى ان نقص التمويل اوقف تنفيذ برنامج الكتروني محكم لمراقبة عمليات نقل وتوزيع البطاقة التموينية، مؤكدة ان الوزارة كثفت مؤخرا عمليات المتابعة الميدانية للمواد المجهزة للمواطنين عبر الوكلاء.

الى ذلك يقول نائب مدير مركز ابحاث السوق وحماية المستهلك في جامعة بغداد سالم محمد عبود ان الحل الامثل للقضاء على الفساد المستشري في دوائر الدولة يتمثل في العودة الى العمل المؤسسي البعيد عن التسييس والمحاصصات الفئوية.

وشكّل نظام البطاقة التموينية الدعامة الاساسية لاقتصاد العائلة العراقية على مدى اكثر من عشرين عاما، لكن هذا النظام بدأ يعتريه الكثير من الوهن والتعثر لاسباب متعددة، ابرزها استشراء الفساد المالي والاداري في جميع مفاصل الدولة، لاسيما وزارة التجارة التي اضطر وزيرها الاسبق فلاح السوداني الى الاستقالة تحت ضغط فضائح الفساد، وبالرغم من جميع الاجراءات التي اتخذتها الحكومة في السنوات الاخيرة للحد من الفساد الا ان تقارير صحفية اشارت مؤخرا الى وجود أخطاء فادحة تهدد برنامج البطاقة التموينية بالانهيار.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG