روابط للدخول

نقابة الصحفيين تقاضي القوات الأمنية في البصرة


مراسل وكالة أسوشيتد برس نبيل الجوراني بعد تعرضه لإعتداء من قبل قوات الأمن في البصرة

مراسل وكالة أسوشيتد برس نبيل الجوراني بعد تعرضه لإعتداء من قبل قوات الأمن في البصرة

باشرت نقابة الصحفيين العراقيين بتنفيذ إجراء يُعدُّ الأول من نوعه منذ عام 2003، يتمثل في مقاضاة قوة أمنية تابعة الى وزارة الداخلية لاعتدائها بالضرب على خمسة صحفيين كانوا يقومون بتغطية تظاهرة سلمية يوم الجمعة الماضي.

وقال عضو مجلس النقابة ناظم الربيعي إن المحامين المكلفين بالقضية أقاموا دعوتين، جزائية واخرى مدنية.
ويشير رئيس فرع نقابة الصحفيين في البصرة حيدر المنصور الذي تعرض للضرب بالهراوات عندما اشهر هويته وحاول التدخل لإنقاذ زملائه، الى ان الإعتداء يكشف مدى تردي واقع حرية الصحافة في المحافظة.

ويفيد الصحافي حيدر السعد بأن الصحفيين في البصرة قرّروا بالإجماع مقاطعة قوات الشرطة، وانهم يستعدون للإعتصام في حال عدم إقالة آمر قوات مكافحة الشغب، ومعاقبة المعتدين من عناصر تلك القوات.

من جهتها استنكرت الحكومة المحلية في البصرة الإعتداء مثلما فعلت أغلبية الأحزاب والقوى السياسية في البصرة، وقال محافظ البصرة وكالة نزار الجابري في حديث لإذاعة العراق الحر ان ما جرى كان تصرفاً شخصياً.

وتعهد رئيس اللجنة التي كلفتها قوات الشرطة بالتحقيق في الحادث العميد احمد محمد بمعاقبة المقصرين ولفت الى وجود لجان تحقيقية اخرى، منها لجنة مرتبطة بمكتب القائد العام للقوات المسلحة.

يذكر ان عدداً من الصحافيين في البصرة سبق وان تعرّض في السنوات الماضية الى القتل والخطف والتهديد من قبل مسلحين، فيما يتعرض عدد منهم بعد تحسّن الوضع ألامني الى إعتداءات وانتهاكات من قبل عناصر القوات الأمنية أثناء قيامهم بتغطية تظاهرات الإحتجاج في المدينة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG