روابط للدخول

يبدو ان تظاهرة يوم الجمعة الماضية جلبت هماً آخراً يضاف لهموم المواطنين في البصرة الذين يعانون من نقص الخدمات والاستحقاقات الانسانية الاخرى.

وتجلى هذا الهم الجديد في اغلاق الشارع الرئيس الرابط ما بين منطقتي العشار والبصرة القديمة والمؤدي الى مبنيي المحافظة والمجلس فضلا عن دوائر أخرى منها محكمة البصرة والبلديات، وسبب اغلاقه بالكتل الكونكريتية المزدوجة ومن كل الاتجاه معاناة للمواطنين الذين يراجعون الدوائر المذكورة ما يضطر الناس للبحث عن فتحات ضيقة او تجاوز سياج نهر العشار.

ويرى الصحفي عادل شهاب ان وجود الحواجز الكونكريتية تقتل الحياة في المدينة ولا يجد مبرراً لخوف الحكومة المحلية من المواطنين.

أما الشيخ عجيل خلف يسر الامارة احد المنظمين لتظاهرة يوم الجمعة فيرى ان وجود الحواجز يعطل عمل الدوائر الرسمية وكشف ان هناك تظاهرة أخرى ستنطلق يوم الجمعة المقبلة بأسم (جمعة الندم).

المواطنة ام حسن تؤكد ان نساء البصرة يعانين من مراجعة الدوائر التي يراجعنها مشيرة الى انها تشكل اذى مضاعف للمواطن.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.



عصام كاظم وصف حال المواطنين امام مبنى المحافظة المغلق بالكتل الكونكريتية مؤكداً ان النساء اكثر تضرراً منها بسبب عدم قدرتهن على عبور الحواجز.

احد ضباط المرور اشار الى ان الحواجز سببت اختناقا مرورياً في شوارع البصرة وقد يؤدي الى حوادث كان من المفترض ان لا تحدث.
XS
SM
MD
LG