روابط للدخول

قراءة في صحف الاحد الصادرة في بغداد


أوردت صحيفة المدى في عددها ليوم الاحد تأكيد مصادر برلمانية من ان زعيم القائمة العراقية إياد علاوي رفض تولي منصب رئاسة المجلس الوطني للسياسات الاستراتيجية.
في حين قالت صحيفة العالم ان اخبار الصفقات السياسية الناقصة والوزارات الشاغرة والخلافات بين نوري المالكي واياد علاوي، قد تراجعت بعد ان احتلت التظاهرات اليومية في مختلف المدن واجهة الاهتمامات في العراق، وسط شعور بأن الائتلاف الحكومي قد يواجه اختباراً صعباً بسبب وجود انقسام في الرأي حول ما ينبغي فعله للتعامل مع المحتجين.

هذا وفي احاديثهم لصحيفة العالم قلل نواب من آثار بعض الخلافات بشأن طريقة التعامل مع المحتجين، على مستقبل التحالف الوطني الذي يضم ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني (التيار الصدري والمجلس الاعلى). في وقت اعرب مصدر عن اعتقاده بأن اي خلاف كبير حالياً من شأنه ان يوقظ خلافات لا تزال مؤجلة او نائمة داخل التحالف الوطني، لا سيما في اجواء يصعب ضبطها، دون ان تكشف الصحيفة عن هوية هذا المصدر.
اما في جريدة الاتحاد فيرى ساطع راجي ان سلمية الاحتجاجات او هيمنة الطابع السلمي على احتجاجات مصر هي مدعاة للتمني بان تكون احتجاجات العراقيين سلمية ايضاً، لكن شتان بين شباب الفيسبوك والجامعة الامريكية الذين نظموا الاحتجاجات في مصر وعشرات آلاف المسحوقين والعاطلين عن العمل في العراق، الذين يعيشون معظم ايامهم بلا كهرباء او ماء صالح للشرب في مدن تحاصرها النفايات والازدحامات المرورية.

واضاف الكاتب ان هؤلاء المسحوقين لا يشعرون بقيمة المباني والمؤسسات بل ربما هم يرون فيها قلاعاً لنهب حقوقهم والاستيلاء على مقدراتهم وممارسة التعسف والظلم ضدهم، او انهم يرون فيها املاكاً لجلاديهم وليست املاكاً لهم ولدولتهم، ولذلك سيبقى الحفاظ على سلمية المظاهرات والاحتجاجات أمراً بعيد المنال، وكما ورد في جريدة الاتحاد.

هذا وتناقلت صحف صادرة في بغداد تصريحات النائب عن التحالف الوطني خضير الخزاعي، التي قلل فيها من تأثير هذه التظاهرات على تغيير الواقع الخدمي في العراق، مبيناً أن الخدمات لن تتحسن حتى لو تظاهر جميع العراقيين، بسبب محدودية إمكانات العراق في الإنتاج النفطي، على حد تعبيره.
XS
SM
MD
LG