روابط للدخول

أصداءُ الشارع المصري تتردد في مدن العالم، ومنها بغداد


جندي مصري يتهيأ لإطلاق النار في الهواء لتفريق محتجين غاضبين

جندي مصري يتهيأ لإطلاق النار في الهواء لتفريق محتجين غاضبين

ترددت أصداء التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها المدن المصرية، في عدد من المدن العالمية ما دفع البعض إلى إعلان تضامنه مع المحتجين المصريين وتأييد مطالبهم مستحضرين ما حققته الانتفاضة الشعبية في تونس قبل اسابيع،
وفي إطار التظاهرات المؤيدة لغضب الشارع المصري، أطلق ناشطون مدنيون وأكاديميون وإعلاميون وطلبة، عصر يوم الأحد في ساحة الفردوس ببغداد، شعاراتِ التضامن مع المحتجين المصريين والتأييد لمطالبهم في تنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم وتحسين الأوضاع السياسية والاقتصادية في مصر.

في غضون ذلك أعرب رئيس الجمهورية جلال طالباني عن الرغبة في أن تثمر التطورات في مصر، عن نتائج مقبولة من قبل الشعوب العربية.ئمؤكدا انه مع استقرار مصر وصمودها، وإجراء الإصلاحات فيها" بحسب بيان رئاسي الأحد، أما رئيس الحكومة نوري المالكي فقد دعا الأنظمةَ العربية الى منح فرصة لشعوبها للتعبير عن آرائها ورغبتها في التغيير بشفافية وحرية وحذر في لقاء تلفزيوني على قناة العراقية شبه الرسمية، الأحد، من خطورة أعمال الحرق والتخريب التي شهدتها مناطق مصرية متعددة، وذكر المالكي أن هذه الأعمال تحرفُ إرادة التغيير عن مسارها وان "من الضروري اتباع الشفافية والطرق السلمية في التعبير عن الرغبة في التغيير"، مشيرا الى انه بدون ذلك، فأن إرادة التغيير ستتحول الى إرادة في التخريب. بحسب تعبير المالكي.

احد المشاركين في التظاهرة التضامنية التي جرت عصر الأحد في ساحة الفردوس، بين لإذاعة العراق الحر، أن احتجاجات الشعب المصري تحفز لدى العراقيين المطالبةَ بتحسين الخدمات ومعالجة البطالة وغيرها من المشاكل، محذرا من أحتمال تكرار التجربة التونسية والمصرية في العراق، بالرغم من تأييده وزملائه المتظاهرين، للعملية السياسية في العراق.

في الوقت نفسه، دعاالرئيس الأمريكي باراك أوبام، إلى ضبط النفس والانتقال السلمي المنظم لحكومة تستجيب لتطلعات الشعب المصري، خلال مكالمات هاتفية لإوباما مع قادة من المنطقة وحول العالم، حسبما أفاد البيت الأبيض الأحد.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون دعت من جانبها الرئيس المصري حسني مبارك، إلى تنظيم انتخابات حرةٍ ونزيهة، والقيام بإصلاحات ٍ في مواجهة الاحتجاجات، والى عملية إنتقال ديمقراطي سلس بهدف تجنب تكرر ما حدث في إيران وهو ما وصفته بكونه "ديمقراطية كاذبة"، مطالبة بإيجاد فضاء سياسي يسمح للاحتجاج السلمي، وتمنت رؤية عملية انتقال منظمة كي لا يكون هناك فراغ وكي تكون هناك خطة من شأنها أن تؤدي إلى تشكيل حكومة ديمقراطية تقوم على المشاركة. وقالت كلنتون في تصريحات تلفزيونية الأحد: أن "الوقت مناسب للتحرك نحو الحوار الوطني، واتخاذ خطوات ملموسة، وإيجاد فضاء سياسي يسمح للاحتجاج السلمي، وخلق المعارضة السلمية التي تريد المساهمة والعمل باتجاه مستقبل أفضل. هذا هو ما نريد أن نراه، بحسب تعبير كلنتون.."

الى ذلك لفت رئيس مرصد الحريات الصحفية، هادي جللو مرعي أحد المشاركين في تظاهرة ساحة الفردوس، الى أن الشعب العراقي لديه القدرة على التأثير في حكومته من خلال الأدوات الديمقراطية التي يمتلكها.

من جانبه وجد السياسي العراقي، ووزير التخطيط الأسبق مهدي الحافظ في حديث لإذاعة العراق الحر، أن ما يحدث في تونس ومصر ينبغي أن يجد صداه لدى السياسيين العراقيين، وأن يأخذوا بالحسبان الالتزامَ بالدستور ، ومراعاة التعددية في العراق، مستحضرا حوادث مداهمة اتحاد الأدباء العراقيين في بغداد، ومنع الموسيقى والغناء في بعض المناسبات الثقافية. ما يعد تجاوزا على حقوق المواطن.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG